الداودي يدعو لـ"التشكيك".. هل انطلقت "محاكم التفتيش" داخل حزب العدالة والتنمية ؟

علمت "بلبريس" من مصادر خاصة، أن الوزير السابق والقيادي بحزب العدالة والتنمية، لحسن الداودي، دعا في مجموعة خاصة، عبر تطبيق "واتساب" للتراسل الفوري، إلى التعامل بحزم مع الأصوات المشككة في القيادة الحالية للحزب .

ووفقا للمصادر ذاتها، فإن الوزير الداودي الذي كان غاضبا من التعليقات داخل وسائل التواصل الاجتماعي على تداعيات المجلس الوطني الأخير، لحزب العدالة والتنمية، أعلن أنه على مناضلي الحزب التشكيك في انتماء هذه الأصوات المنتقدة إلى مشروع الحزب برمته .

وتشير نفس المصادر، إلى أن النقاش والدعوة إلى التشكيك في انتماء الأصوات المعارضة، لم تكن من نصيب الداودي لوحده بل كان وزيرا اخر في النقاش الذي دعا لنفس مطلب وزير الحكامة السابق، بالإضافة لمجموعة من القيادات البارزة في الحزب الإسلامي .

وتتساءل نفس المصادر، عن ما إذا كانت "محاكم التفتيش" قد انطلقت داخل حزب العدالة والتنمية، من أجل حماية "قيادة" الحزب، ولاسيما مع الانتقادات المتواصلة عليها، والاستقالات المتوالية من القوة السياسية الأولى في المغرب .

ويذكر أن حزب العدالة والتنمية، يعيش غليانا داخليا بسبب تداعيات المجلس الوطني للأخير، ومشاركة سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب الإسلامي في اتفاقية استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.