أزمة بحزب "البام" و بنشماش يعول على العطلة الصيفية وعيد الاضحى

يعيش حزب الاصالة والمعاصرة على وقع أزمة صامتة، بعد فضيحة حادثة السير التي تسببت فيها إبنة القيادي في الحزب "احمد اخشيشن" الذي يشغل منصب رئيس مجلس جهة مراكش_اسفي.

وأفاد عضو بالمكتب السياسي  للحزب بأن "عبد الحاكم بنشماش" يتحمل المسؤولية كاملة في تأجيل اجتماع لأعضاء المكتب لمناقشة فضيحة استغلال ابنة "اخشيشن" لسيارة تابعة لمجلس منتخب، موضحا بأن غالبية اعضاء المكتب السياسي عبروا عن استعدادهم لقطع عطلتهم وعقد الاجتماع.

وأضاف ذات العضو في حديثه مع "بلبريس" بأن "بنشماش" أجل الاجتماع إلى نهاية العطلة الصيفية وعيد الاضحى المبارك، بدعوى تواجده خارج المغرب في زيارة عمل لم يكشف عن طبيعتها، موضحا بأن واقعة "إبنة أخشيشن" ستؤثر على صورة الحزب لدى المواطنين خاصة وتبنيه لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وقال ذات العضو، بأن صمت قيادة "البام" في الفترة الحالية، هو لربح المزيد من الوقت، لطي صفحة الواقعة التي خلقت جدالا واسعا داخل مواقع التواصل الإجتماعي، حيث طالب العديد من النشطاء الفايسبوكيين بمحاسبة أخشيشن على سلوك ابنته "كنزة" التي تبلغ من العمر 18 سنة تقريبا.

وفي ذات السياق، طالب "عبد المطلب اعميار" العضو في حزب الأصالة والمعاصرة بتجميد عضوية، أحمد اخشيشن رئيس جهة مراكش أسفي، وإحالة ملفه على لجنة الأخلاقيات والتحكيم للحزب، بعد حادثة السير التي تسببت فيها إبنة "اخشيشن"  وهي تقود سيارة تابعة للجهة التي يسيرها والدها من دون أن تتوفر على رخصة القيادة.

بينما أفاد عضو اخر من  برلمان حزب "البام" عبر صفحته بـ”الفيسبوك” قائلا ”في الذكرى العاشرة لحزب الأصالة والمعاصرة، أطالب بتجميد عضوية رئيس جهة مراكش، وإحالة ملفه على لجنة الأخلاقيات والتحكيم على إثر ما يروج بشأن استغلال ابنته لسيارة في ملكية الجهة، وتسببها في حادث بالرباط.. وإصدار بلاغ في الموضوع للرأي العام”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.