في مواجهة أزمة اقتصادية غير مسبوقة فرنسا تستبعد فكرة العودة إلى الحجر الصحي

سجلت فرنسا منذ عدة أسابيع زيادة مقلقة في عدد حالات الإصابة بفيروس ( كوفيد ـ 19 ) خاصة بين فئة الشباب ما دفع الحكومة إلى اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الجديدة لمواجهة تفشي الوباء الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من 30 ألف شخص في البلاد في الوقت الذي تتزايد فيه المخاوف من حدوث موجة وبائية ثانية مع اقتراب فصل الخريف .

وعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الجمعة الماضي اجتماعا لمجلس الدفاع كرس بالكامل لبحث ومناقشة آليات وسبل مواجهة هذه الجائحة وهو الثاني الذي يعقد في غضون أسبوعين حيث استبعدت الحكومة في ختام أشغاله مرة أخرى أية عودة إلى الحجر الصحي الشامل مثل الذي حدث في مارس الماضي وكانت تداعياته الاجتماعية والاقتصادية جد وخيمة .

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اليوم السابق لهذا الاجتماع إنه يسعى إلى " إعطاء رؤية واضحة حول الأسابيع القليلة المقبلة من خلال القرارات التي سيتم اعتمادها يوم غد " مضيفا " صحيح أن الفيروس ينتشر بسرعة لكن يجب أن نتكيف مع تطوره وأن نكون واقعيين دون أن نستسلم على الإطلاق لأي ذعر أو خوف " .

وتابع رئيس الدولة " يجب علينا أن نحاول إبطاء أكبر قدر ممكن ووقف انتشار العدوى من خلال تدابير وإجراءات احترازية ووقائية وتنظيم الحياة الاجتماعية التي يجب أن نتكيف معها وبالتالي ضمان استمرارية العيش " .

وبينما يحث المجلس العلمي وهو الهيئة التي أنشأها إيمانويل ماكرون لدعم ومساعدة الحكومة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالوباء السلطات التنفيذية على ضرورة " اعتماد تدابير صعبة وقاسية " خلال الأيام القادمة بهدف تجنب موجة ثانية من تفشي الجائحة التي يمكن أن تكون أكثر فتكا رفضت الحكومة للمرة الألف فكرة إعادة الحجر الصحي الشامل في كامل البلاد مثل ذلك الذي حدث في مارس الماضي " على اعتبار أن ذلك سيكون كارثيا على الاقتصاد " ودعت الفرنسيين إلى الالتزام بحس المسؤولية " .

وأمام تدهور الوضع الوبائي جراء زيادة في عدد حالات الإصابة وكذا عدد المرضى الذين يتم إدخالهم إلى أقسام العناية المركزة رفضت الحكومة "منطق الحجر الصحي الشامل " مفضلة اعتماد تدابير وإجراءات احترازية على الصعيد المحلي حسب وضعية كل جهة .

وأكد جان كاستكس الوزير الأول الفرنسي عقب اجتماع مجلس الدفاع أن " الوضع الوبائي بدأ يعكس تدهورا واضحا وكل المؤشرات تؤكد أن الوباء لن تتراجع حدته " لكنه شدد على أن الأساسي هو أنه " لا ينبغي أن يتم اتخاذ هذه التدابير والإجراءات من باريس على أساس أن تطبق في كل مكان وفي نفس الوقت وبنفس الطريقة " .

وفي نهاية هذا الاجتماع لم يتم اتخاذ أية تدابير منع أو حظر جديدة وصدرت بعض القرارات الملموسة على المستوى الوطني من بينها تقليص مدة العزل إلى 7 أيام بالنسبة للمرضى الذين تأكدت إصابتهم بالمرض وكذا مخالطيهم وهو الإجراء الذي أوصى به المجلس العلمي على اعتبار أن المدة الحالية البالغة 14 يوما لم يتم احترامها بشكل كافي .

وحسب جان كاستكس الذي انتقد بشدة " بعض التراخي الذي أبداه السكان خلال فترة الصيف " فإن الحل الأبسط والأقل تقييدا " يتمثل في تطبيق إجراءات وتدابير احترازية ووقائية واحترام التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بانتظام مع ارتداء الأقنعة الواقية لتجنب إعادة الحجر الصحي " .

أما الركيزة الثانية لاستراتيجية الحكومة الفرنسية لوقف تفشي الوباء فتتمثل في تكثيف عمليات الكشف وإجراء الاختبارات على نطاق واسع مع العمل على كسر سلاسل وحلقات انتقال العدوى حيث تقوم فرنسا الآن بإجراء أكثر من مليون اختبار أسبوعيا مما يجعلها الدولة الثالثة الأكثر إجراء للاختبارات وهي تطمح إلى الزيادة في هذا المعدل الأسبوعي .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.