التوقيع على برنامج تعاقدي لدعم السياحة

تم التوقيع على برنامج تعاقدي من أجل دعم وإعادة إقلاع قطاع السياحة، اليوم الخميس 6 غشت، وذلك تفعيلا للتوجيهات الملكية الواردة في خطاب الملك محمد السادس، بمناسبة عيد العرش المجيد بتاريخ 29 يوليوز 2020، والتي دعا فيها إلى ” إطلاق خطة طموحة للإنعاش الاقتصادي تمكن القطاعات الإنتاجية من استعادة عافيتها، والرفع من قدرتها على توفير مناصب الشغل، والحفاظ على مصادر الدخل”.
وأكدت وزارة السياحة و الصناعة التقليدية والنقل الجوي و الاقتصاد التضامني، في بلاغ لها توصلت "بلبريس" بنسخة منه، أن “البرنامج يرمي وضع إطار تعاقدي يوضح التزامات القطاع العام و القطاع الخاص. مشيرا إلى أنه تم التوقيع عليه من طرف القطاع العام من جهة ممثل بوزارة الاقتصاد و المالية و إصلاح الإدارة، ووزارة السياحة و الصناعة التقليدية ، ووزارة الشغل و الإدماج المهني، و من جهة أخرى القطاع الخاص ممثل بالكونفدرالية الوطنية للسياحة، والمجموعة المهنية لبنوك المغرب.”
وأشار البلاغ إلى أنه “لمواجهة هذه الأزمة الغير المسبوقة، فإن القطاعين العام و الخاص وحدا جهودهما من أجل بلورة البرنامج التعاقدي هذا و الذي يضم تدابير طموحة ترقى إلى التحديات الكبرى التي يواجهها قطاع السياحة"، مشيرا إلى أن التحديات التي يوادهها قطاع السياحة ترتكز على 3 أولويات و هي: الحفاظ على النسيج الاقتصادي و مناصب الشغل، وتحفيز الطلب، وتنفيذ مشاريع تنموية على المدى البعيد.”
وأوضح البلاغ إلى أن “البرنامج التعاقدي يهم الفترة بين 2020 و 2022 و يضم 21 إجراء سيمكن القطاع من: الحفاظ على النسيج الاقتصادي و مناصب الشغل و مصادر دخل المستخدمين، وضمان الولوج إلى التغطية الاجتماعية لكافة مهنيي القطاع، وكذا إدماج القطاع الغير المهيكل، مع تسهيل و تسريع إعادة إقلاع القطاع السياحي، ووضع أسس تطوير مستدام لقطاع السياحة بالمغرب.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.