غالبيتها بين جهتي فاس وطنجة..التوزيع الجغرافي لاصابات كورونا بالمغرب

قال رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض التابعة لوزارة الصحة، عبد الكريم مزيان بلفقيه، إن ارتفاع معدل انتشار فيروس كورونا يقف سببا وراء تسجيل 693 إصابة جديدة في المغرب خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأكد المسؤول نفسه، ضمن التصريح الصحافي اليومي لوزارة الصحة بخصوص الوضعية الوبائية، أن المؤشر بلغ 1,38 الآن على المستوى الوطني، بينما كان لا يفاوت 0,7 بداية شهر يونيو الماضي، ما جعل الحصيلة التراكمية للإصابات تتخطى السقف الرمزي لـ25 ألفا.

ووفق المصدر الرسمي نفسه فإن الحالات وصلت إلى مستوى 69 إصابة بين كل 100 ألف نسمة، وعدد المخالطين الذين تم تتبعهم، إلى اليوم السبت، يقارب 122 ألفا و144 من الحالات المشتبه في إصابتها، ولا زال منهم ما يفوق 16 ألفا تحت المراقبة.

التوزيع الجغرافي للحالات المؤكدة إصابتها بين الأمس واليوم فقد جاء بـ330 مصابا في جهة طنجة تطوان الحسيمة؛ حيث 313 في طنجة و9 بتطوان و5 في الفحص أنجرة و1 في العرائش و1 بوزان و1 في المضيق، وفي فاس مكناس تم تسجيل 209 حالات موزعة بين 164 في فاس و16 بمكناس، و9 بتازة و7 في صفرو و4 بالحاجب و3 في بولمان، و3 بمولاي يعقوب و2 بتاونات و1 في إفران.

بجهة الرباط سلا القنيطرة سجلت 80 حالة؛ من خلال 27 في سلا و24 بالرباط و23 في سيدي قاسم و4 بتمارة و1 في سيدي سليمان و1 بالقنيطرة، وفي جهة الدار البيضاء سطات تم رصد 41 حالة منها 30 في الدار البيضاء و7 بالنواصر، وبجهة الشرق سجلت 13 حالة؛ حيث في جرادة 6 حالات و3 بجرسيف و2 في وجدة و1 في فكيك و1 ببركان.

وفي جهة مراكش آسفي تم تأكيد 13 حالة إصابة كلها في مراكش، أما ببني ملال خنيفرة فإن الحصيلة خلال الساعات الـ24 الماضية حددت في 5 حالات كلها ببني ملال، وبجهة درعة تافيلالت تواجدت حالتان اثنتان، الأولى في زاكورة والثانية بتنغير، بينما لم تعرف 4 جهات أي إصابات خلال الفترة الزمنية نفسها.

تحليل البيانات الرسمية يبرز أن نسبة التعافي تعادل 71,8% بعد تعافي 302 اليوم، و17960 في المجموع، بينما نسبة الفتك 1,47% بـ367 وفاة كحصيلة، أما عدد من يتلقون العلاجات من "كوفيد-19" فيصل عددهم إلى 6688 حاليا بالمغرب.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة تهيب بالمواطنات والمواطنين، منذ بداية تفشي الجائحة عبر التراب الوطني، الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.