لوائح الترقية تثير جدلا بوزارة الصحة

بعد إفراج المديرية الموارد البشرية بوزارة الصحة٬ عن لوائح الترقية في صفوف الممرضين وتقني الصحة٬ ما تزال بعض المستشفيات الجامعية٬ تتحجم عن الموضوع٬ ما جر عليها غضبا٬ من قبل العاملين في القطاع٬ الذين يصفون هذا الحجر على نتائج الترقية٬ سلوك غير شفاف٬ ويشككون في وحد شبهات وانحرافات٬ شابت الملف.

وقال الحبيب كروم٬ رئيس الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية٬ في تصريح للصباح٬ أنه “لا يسعنا سوى التنويه و تقديم الشكر الى كافة الأطر٬ العاملة بمديرية الموارد البشرية بوزارة الصحة٬ تحت إشراف الأستاذ عادل زنيبر٬ لما ابانوا عنه من مهنية واحترافية في تدبير ملف الترقيات، أحد الملفات الاساسية والرئيسية٬ التي تهم الشغيلة الصحية التابعة للميزانية العامة٬ وذلك باعتماد معايير الشفافية والنزاهة الضامنة لحقوق المناصفة و العدالة والمكتسبات، عكس ما تقوم به مديرية الموارد البشرية بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا٬ التي ترفض رفضا قاطعا الإفصاح ونشر اللوائح٬ بما فيها تلك التي تهم وتضم المستفيدين من الترقية.

وفي نفس السياق، أضاف كروم :"مما يثير الارتياب ويرفع من سقف الشكوك٬ بالرغم من الاحتجاجات والمراسلات٬ التي وجهناها الى مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا في هذا الشأن”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.