موريتي: هدفي تقوية استقلالية القضاء وافتراض البراءة هو الأصل

كشف في خطاب تسليم السلط بينه وبين وزيرة العدل السابقة، عن مشروعه وهو على رأس وزارة العدل.

وأكد موريتي على أن مشروعه يتمحور بالأساس حول تقوية استقلال السلطة القضائية وافتراض البراءة، موضحا أن هدفه  حسن استقبال الضحايا ووضع عدالة قريبة من المواطن، هي إرادة الرئيس.

وعاد وزير العدل الجديد إلى مساره المهني في مجال الحاماة « احببت مهنة وسأستمر في حبها وأعرف محاكم فرنسا جيدا »

استطاع إيريك دوبوند موريتي البالغ من العمر 59 عامًا، أن يصنع لنفسه اسما لامعا في أروقة القضاء الفرنسي، لا سيما بعد انتزاعه لأكثر من 145 حكما بالبراءة من محكمة الجنايات، في قضايا جدلية، حتى أُطلِقَ عليه لقب « حاصد البراءات ».

كما عُرِف عن المحامي موريتي ترافعه في قضايا مثيرة للجدل ومحرّكة للرأي العام، داخل فرنسا وخارجها، خاصة وأنه لا يمانع في الدفاع عن أي نوع من المتهمين، ولو أسعفه الزمن لكان دافع عن مجرميْ الحرب « هتلر وكلاوس باربي » على حد قوله في إحدى تصريحاته السابقة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.