بعد تناقضه وتراجعه عن تصريحاته..آيت الطالب يبدد آمال آلاف العالقين بالخارج-فيديو

صرح وزير الصحة خالد آيت الطالب خلال اجتماع لجنة برلمانية لمجلس النواب بأنه بتعليمات ومبادرة ملكية تم الترخيص بعودة المغاربة العالقين على دفعات.

حيث كشف خالد آيت الطالب، أن الملك محمدا السادس وجّه تعليماته إلى السلطات الحكومية المختصة من أجل الشروع في إعادة المغاربة العالقين بالخارج.

وأوضح وزير الصحة، في رده على تعقيبات النواب خلال اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية بالغرفة الأولى، مساء اليوم الخميس، أن تعليمات ملكية أعطيت لإعادة المغاربة العالقين عبر دفعات، مضيفا: "اليوم نقوم بإدخال 300 شخص في كل أسبوع" (يقصد المغاربة العالقين في سبتة ومليلية المحتلتين).

وشدد المسؤول الحكومي على أن هذا العدد يمكن أن يرتفع إلى أكثر من 300 شخص في الأسبوع الواحد إلى غاية إنهاء هذا المشكل، وذلك بحسب التطورات، مشيرا إلى أن اللجان التقنية الحكومية تشتغل على المعايير التي سيتم اتخاذها "لأنه ليس من السهل أن تذهب إلى مكان معين وتختار 300 شخص من العالقين في الأسبوع".

آيت الطالب أكد أن المغاربة العالقين سيخضعون للحجر الصحي لمدة لا تقل عن 9 أيام، حتى التأكد من خلوهم من فيروس كورونا، مشيرا إلى أن هذه الفترة كافية للتأكد من عدم حملهم لـ"كوفيد 19".

و تناقض الوزير مع نفسه في تصريح له أمس الخميس لوكالة المغرب العربي للأنباء حين نفت أن يكون هناك ترخيص بعودة المغاربة العالقين على دفعات وفي كل دفعة 300 شخص.

نفى وزير الصحة خالد أيت الطالب ، امس الخميس ، ما تداولته بعض المنابر الإعلامية بشأن إعادة 300 مغربي عالق بالخارج في الأسبوع.

وقال أيت الطالب ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن "إعادة 300 عالق في الأسبوع" كما نسبته له منابر إعلامية خلال اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب في وقت سابق اليوم يخصوص نقطة المغاربة العالقين بالخارج، "كلام تم تحويره "، مشددا على أن "رقم إعادة 300 مغربي عالق في الأسبوع هو مجرد إجراء تقني مؤقت فعلته لجنة تقنية إلى حين توفر الظروف الملائمة لإعادة جميع المغاربة العالقين بالخارج".

وأكد الوزير ، في هذا السياق ، أن جميع التدابير التي تتم لمواجهة فيروس (كوفيد-19) هي إجراءات جاءت بتوجيهات ملكية سامية، مذكرا في هذا الصدد بعملية إرجاع الطلبة من ووهان، وكذا أيضا بالمبادرة لإيجاد الحلول لتمكين المغاربة العالقين بالخارج للدخول إلى أرض الوطن.

وأشار إلى أن هناك لجنة تقنية منكبة على هذا الأمر، وتضم قطاعات الصحة والخارجية والداخلية، والتي تنظر تكتيكيا وتقنيا في شروط السلامة الصحية المتوفرة، حيث تقرر ، حسب الإمكانيات المتاحة ، إيواء هؤلاء الأشخاص في ظروف ملائمة، "والذين يدخلون بكيفية متدرجة".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.