للتداول حول قانون المالية التعديلي ومرحلة ما بعد الجائحة..العثماني يلتقي قادة الأحزاب

يلتقي رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، قادة الأحزاب وذلك للشروع في التداول بشأن القانون المالي التعديلي، وأيضا في أوراش الإصلاح والبرامج المطلوبة لمواجهة مرحلة ما بعد الجائحة، وسبل تأهيل الإقتصاد الوطني واستعادة الدينامية التنموية في البلاد.

وينتظر زعماء الأحزاب السياسية من رئيس الحكومة، أن يحمل بعض الأجوبة من الملك محمد السادس، بخصوص الملاحظات والمقترحات التنظيمية والسياسية التي قدموها زعماء الأحزاب خلال اللقاء السابق.

وكان رئيس الحكومة قد اجتمع، مع قادة الأحزاب الممثلة بالبرلمان،  ابريل الماضي، عبر تقنية التواصل عن بعد، خصص لتبادل الرأي والنقاش حول الظرفية التي تمر منها بلادنا بسبب انتشار وباء فيروس كورونا “كوفيد-19″، وسبل مواجهة تداعياتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية.

وأكد العثماني، أن الاجتماع مناسبة لتوسيع دائرة التفكير وتعميق النقاش وفسح المجال للأحزاب السياسية للقيام بدورها في التأطير والتعبئة الوطنية لمواجهة تبعات هذه الجائحة، منوها بالمبادرات التواصلية لمختلف الأحزاب في هذه الظرفية الحساسة.

وأوضح العثماني، أنه بتوجيهات من الملك، الذي يتابع الموضوع شخصيا وعن كثب، اتخذت بلادنا عدة إجراءات استباقية واحترازية جنبت بلادنا الأسوأ، في مقدمتها فرض الحجر الصحي وإعلان حالة الطوارئ الصحية، كما نوه رئيس الحكومة بالتعبئة الوطنية وبتلاحم المغاربة من أجل تجاوز تداعيات هذه الجائحة والتغلب عليها وفق مقاربة مغربية خالصة.

من جهة أخرى، كان الاجتماع مناسبة لإبلاغ رئيس الحكومة بعدد من ملاحظات الأحزاب، واقتراحاتها المرتبطة بهذه الظرفية الصعبة، كما أبدى الحاضرون انخراطهم في هذه التعبئة الوطنية، وكذا حرصهم من أجل إشراكهم في هذه اللحظة التاريخية وفيما بعدها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.