أخبار عن ارتفاع عدد حالات الاصابة بكورونا في المغرب...مسؤول يوضح

تداولت بعض المواقع الاخبارية خبر ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المغرب إلى 177 حالة بالاضافة الى وفاة اخرى بمدينة مكناس كانت ضمن الرحلة السياحية لمصر.

في هذا السياق قال مسؤول من داخل وزارة الصحة لبلبريس أن كل الاخبار التي تروج حول ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا غير صحيحة وان الوزارة قد قررت عقد ندوة صحفية لمحمد اليوبي مدير الأوبئة على الساعة السادسة مساء.

وأضاف المتحدث نفسه أنه لتفاذي مثل هذه الإشعات قررت الوزراة انشاء موقع اخباري تنشر فيه كل مستجدات الحالة الوبائية في المغرب

وأوصى المتحدث نفسه بتوخي الحذر من الاشعات التي تتداول في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل التراسل الفوري .

وسُجلت بمكناس ليلة السبت – الأحد الماضية، حالة جديدة، هي الحالة الثامنة في أقل من 24 ساعة، تخص مغربيا يبلغ من العمر 57 سنة، عاد مؤخرا إلى المغرب ضمن رحلة المغاربة العالقين بإسبانيا، حيث ارتفع عدد الحالات المؤكدة بمدينة مكناس إلى 13 حالة، متقدمة بذلك على مدينة فاس البالغ عدد الإصابات فيها 8 إصابات مؤكدة.

وبخصوص الأبحاث والمتابعات والتي جرى تحريكها من قبل النيابة العامة، لمحاربة الإشاعة ونشر الأخبار الزائفة حولحالات الإصابة بفيروس كورونا، اهتزت مدينة مكناس يوم الجمعة الماضي على وقع تسجيل صوتي “أوديو“، نشرته فتاة على نطاق واسع بمنصات التواصل الاجتماعي، وتبادله المكناسيون عبر موقع “الواتساب“، زعمت فيها الفتاة عن تعرض طبيب مشهور بالمدينة، يملك مختبرا للتحليلات الطبية، للإصابة بمرض كورونا، معية زوجته الصيدلانية وخمسة منالأشخاص خضعوا لتحليلات مخبرية لدى الطبيب، قبل أن يكتشف المكناسيون، بعد خروج بلاغ وزارة الصحة، أن الحالات السبع المؤكدة بالإصابة، والذين تحدث عنهم التسجيل الصوتي، تتعلق بمضيفة الطيران القادمة من لندن وستةأشخاص عادوا مؤخرا من رحلة سياحية منظمة لمصر، وهو ما جعل الطبيب عقب ما لحقه من ضرر هو وزوجته و مختبره المشهور بمكناس ومرتفقيه، يقدم شكاية لوكيل الملك، في مواجهة الفتاة والتي نشرت التسجيل الصوتي، حيث بادرت الشرطة إلى فتح بحث بأمر من النيابة العامة، في انتظار نتائج التسجيل الصوتي، والذي أحيل على المختبر الجهويلتحليل ومعالجة الآثار الرقمية، وذلك بغرض تحديد هوية الفتاة التي نشرت التسجيل الصوتي، اعتمادا على المعطيات التقنية الخاصة بمصدر هذا التسجيل المعمم بمواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.