بنعبد الله : النموذج التنموي يحتاج لـ"إنفراج سياسي"

دعا الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، إلى انفراج سياسي وحوار وطني حقيقي حول النموذج التنموي الجديد .

وأكد بنعبد الله في المؤتمر الجهوي لـ"الرفاق" بجهة درعة تافيلالت، "على أهمية هذه الجهة من حيث مواردها وفرص تنميتها، ومع ذلك فهي لا تزال من المناطق التي لم تحظ بعد بما تستحقه من اهتمام في السياسات العمومية، لا سيما على صعيد البنيات التحتية الأساسية في قطاعات الطرق والمؤس سات الجامعية ووسائل فك العزلة".

وشدد الأمين العام في كلمته على ضرورة تمتيع الجهات بما يلزم من وسائل وصلاحيات كفيلة بجعلها قادرة على رفع التحديات التنموية، وهو ما يقتضي إعادة الاعتبار للفعل السياسي وللنخب المحلية والجهوية.

وتطرقت كلمة الأمين العام إلى عدد من المواضيع المرتبطة براهنية الأوضاع الوطنية ومواقف حزب التقدم والاشتراكية وتحاليله بخصوصها.

وأكد المتحدث على أن حزب التقدم والاشتراكية يرى أن النقاش العمومي حول النموذج التنموي يتعين أن يتم في ظل ظروف الانفراج السياسي والحقوقي، كمقدمة لضخ نفس ديموقراطي جديد في الحياة الوطنية العامة.

شدد محمد نبيل بنعبد الله على ضرورة التفعيل السليم للدستور وإعادة الاعتبار للفعل السياسي الجاد وللفاعل الحزبي، وإرجاع الثقة في المؤسسات.

وأكد الفاعل السياسي أن حزب التقدم والاشتراكية سيواصل مجهوداته في الساحة السياسية ‘وكلما تبين أن هناك خلل سنقول كلمتنا وسنقول لا”.

وأضاف بنعبد الله كذلك في كلمته “تلقينا ضربات كثيرة ولكن غادي نبقاو ونصمدو من أجل المزيد من الديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.