غياب ''المصداقية''..إعادة مباراة للتوظيف بقطاع الشباب والرياضة

وسط سخرية واسعة داخل مواقع التواصل الإجتماعي، أعلنت وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الشباب والرياضة)، إعادة تنظيم مباريات التوظيف لشغل المناصب المخصصة لقطاع الشباب والرياضة برسم السنة المالية 2019، من أجل توفير حظوظ متساوية لجميع المرشحات والمرشحين.

وجاء القرار وفق بلاغ للوزارة عقب" الطعون والشكايات التي تقدم بها المرشحون المشاركون في مباراة التوظيف التي أجريت بتاريخ 22 شتنبر 2019، حول تدبير المباراة وحول النتائج المعلن عنها بتاريخ 4 أكتوبر 2019”.

وحسب بلاغ الوزارة  فالقرار قد جاء كذلك : “بناء على الضغوطات التي مورست على الإدارة، وحرصا منها على ضمان تكافؤ الفرص وتوفير نفس الحظوظ لجميع المرشحين وتكريس الشفافية في المباريات التي ينظمها القطاع، فقد قررت الوزارة تعيين لجنة مختصة لإعادة تصحيح أوراق المباراة وذلك بغرض التأكد من مدى سلامة النتائج المعلن عنها''.

وأوضحت الوزارة التي يشرف عليها حسن عبيابة الوزير الملتحق حديثا بالعمل الحكومي، بان اللجنة المختصة بإعادة تصحيح جميع الأوراق لكل المرشحين الذين اجتازوا المباراة، والبالغ عددهم 935 مرشحة ومرشحة، حيث تبين من خلال تقرير اللجنة أن هناك تفاوتات هامة في النقط المحصل عليها، مما يجعل هذه النتائج محط الشك، وانعدام المصداقية والشفافية.

والاكيد ان هذا الالغاء ستكون له تداعيات قانونية منها اللجوء للمحاكم الادارية لمحاسبة المتورطين  في هذه القضية خصوصا وان بلاغ الوزارة يعترف بان هناك ضعوطات مورست على الادارة مما يفترض فتح تحقيق في الموضوع وتطبيق المبدا الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة .فهل سيذهب الوزير اعبابية الى الحد الاقصى لتطبيق القانون ومتابعة الاطر المنتمية لوزارته والمقربة من ديوانه وفي مقدمتها مديرا مركزيا معروفا بنفاقه وبخداعه وجشعه وبكونه كان المسؤول الاول عن الاختلالات  التي عرفتها الالعاب الافريقية الاولمبية التي نظمت مؤخرا  بالمغرب؟

لان الاساسي ليس الالغاء واعادة المبارة بل معرفة التداعيات القانونية ومحاسبة المتورطين في هذه الفضيحة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.