العثماني يحيي ذكرى إعتقاله بالدار البيضاء.. "من مبحوث عنه إلى رئيس حكومة"

خلال حضوره للملتقى الجهوي السياسي الخامس المنظم من طرف شبيبة العدالة والتنمية بمدينة الدار البيضاء، أعاد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة تذكير الحاضرين بفترة اعتقاله يوم 15 دجنبر 1981 التي تصادف دكراها يوم غد الاحد 15 دجنبر 2019.

وشدد العثماني في كلمته، بأن الشباب يجب أن يتحلى بالجرأة والشجاعة والصبر، معيدا التذكير بفترات اعتقاله وسجنه رفقة إخوانه بدون محاكمة، مشددا بأن الفترة قضاها رهن الاعتقال بالمعاريف، فيما الفترة الثانية لإعتقاله فقد قضاها بالمعتقل السري بدرب مولاي الشريف بالحي المحمدي، مفيذا 'بأن شروط درب مولاي الشريف هو الاعتقال بالمينوط ومعصوب العينين لشهور ليل نهار وممنوع الكلام".

وتابع العثماني من خلال كلمته للحاضرين للجلسة الافتتاحية للملتقى تحث شعار " تمكين الشباب لكسب رهان الديمقراطية والتنمية"، مشيرا بأنه دائما يتذكر سنوات إعتقاله عندما يزرو مدينة الدار البيضاء، مختتما حديثه بالقول "كنت مبحوث عنه واليوم أصبحت رئيسا للحكومة"، مشددا على الشباب بعدم اليأس والثقة في المستقبل وفي الله وفي الشباب المغربي.

أما، في موضوع تدبير الشأن الحكومي، أوضح العثماني ان حكومته واصلت مسارها الإصلاحي، مبرزا بعض المنجزات التي تم تحقيقها في هذا المسار، من قبيل الزيادات التي تمت في التعويضات العائلية، سواء في القطاع الخاص أو العام، وكذا الزيادة التي تمت في برنامج تيسير، وفي دعم الأرامل، والزيادة أيضا في جميع الميزانيات التي تهم القطاعات الاجتماعية، وعلى رأسها التعليم والصحة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.