1750 برميل من النفط.. رئيس جماعة انزكان أمام محكمة جرائم الاموال

يترقب الفاعلون السياسيون والمدنيون، وساكنة إقليم إنزكان ايت ملول، بشغف كبير، قرار محكمة جرائم الاموال بمراكش يوم الخميس المقبل 12 دجنبر2019، حيث سيمثل أحد الرؤساء السابقين لجماعة إنزكان أمام هيئة المحكمة "بتهمة اختلاس مبلغ 254 مليون سنتيم من المال العام عبارة عن 1750 برميلا من المحروقات.
 
 
وتعزى المتابعة المكثفة لأطوار المحاكمة من طرف ساكنة انزكان، لتخلف رئيس بلديتهم السابق، عن الحضور لجلسة محاكمته للمرة الثانية على التوالي، حيث فسر المتتبعون غيابه المتواصل بدون عذر الى تخوفه من الاعتقال داخل الجلسة بعد ادانته من طرف الغرفة الابتدائية لمحكمة جرائم الأموال بمراكش بسنتين سجنا نافذا منذ 16 نونبر 2018 في قضية اختلاس مبلغ 254 مليون سنتيم المخصصة لشراء الكازوال من مالية الجماعة الحضرية لانزكان فيما تم الحكم عن باقي المتهمين بسنة حبسا نافذا وسنة موقوفة التنفيذ ومن بينهم صاحب محطة الكزوال.
 
هذا، وكان الرئيس السابق لبلدية انزكان متابع في ملف عدد 546/2017 بتهمة اختلاس مبلغ 254 مليون سنتيم من المال العام عبارة عن 1750 برميلا من المحروقات موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفته طبقا للفصل 241 من القانون الجنائي، والمشاركة في الاختلاس بالنسبة لمن معه طبقا للفصلين 129 و 241 من القانون الجنائي.
 
وتعود تفاصيل هذه القضية المعروفة إلى فترة استلام الرئيس الحالي مهام تدبير وتسيير المجلس الجماعي لانزكان بتحفض، حيث تبين له وجود تلاعبات في مالية البلدية، وتقدم بشكاية في الموضوع إلى المحكمة يطلبها بفتح تحقيق للكشف بالخصوص عن مصير مجموعة من المبالغ المالية المخصصة لشراء الكزوال، والذي سبق وأن أشار إليها تقرير المجلس الأعلى للحسابات.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.