البحيرة التي يقضي بها الملك محمد السادس عطلته في الكوت ديفوار

خلال منتصف الأسبوع الماضي، ركب الملك محمد السادس طائرته من مطار سلا بالقرب من إقامته الخاصة في نفس المدينة ، وكانت وجهتة العاصمة الايفوارية ابيدجان ولأن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة لم تصدر أي بلاغ في هذا الخصوص ، فهذا يعني أن زيارته خاصة وليست رسمية.

وحسب أسبوعية الأيام فمن المحتمل أن يقيم الملك في العاصمة الأفواربة لمدة طويلة قد تمند لعدة أسابيع .

صحف إفوارية كشفت بعضا من تفاصيل زيارة الملك للكوت ديفوار ، حيث يقيم في منطقة تدعى بحيرة كوكودي قرب شاطئ إيبري بالعاصمة الاقتصادية أبيدجان ، وهو المكان الذي تم تأهيله بالكامل ، حيث بدأت الأشغال فيه في سنة 2016 ، وانتهت قبل أشهر قليلة فقط .

وبحسب موقع " 7 أنفو " الإيفواري ، فمحيط البحيرة يعرف تحركا كبيرا من طرف عناصر من الحرس الجمهوري وعناصر الأمن المغربية ، التي ترابط بالمكان لتأمينه منذ أن حل به الملك محمد السادس وتأتي زيارة الملك إلى هذا البلد الأفريقي في الوقت الذي يوجد فيه الرئيس الإيفواري ، الحسن واتارا ، في ألمانيا ، حيث وصل إليها منذ مطلع الأسبوع الماضي ، للمشاركة في قمة مجموعة العشرين وإفريقية التي تقام في العاصمة الألمانية برلين .

وبالعودة إلى بحيرة كوكودي " التي يقيم فيها الملك في أبيدجان نجد أن الدولة المغربية ساهمت في تأهيلها ، ففي نهاية شهر ماي 2015 ، قام الملك محمد السادس بزيارة للكوت ديفوار ، وأشرف على توقيع اتفاقية يقوم بموجبها المغرب بمساعدة الكوت ديفوار على تأهيل هذه البحيرة ، حيث تمت تهيئة منظرها العام وتهيئة الحركية والنقل في هذه البحيرة ، التي أصبحت اليوم وجها جذابا ، كما تم تطهيرها وتجديد مياهها .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.