مبادرة مواجهة "فرنسة" التعليم.. أبو علي: لم تمت المبادرة.. وهدفنا مواجهة "الفرنسة"

قبل أكثر من شهرين وتزامنا مع تقديم مشروع قانون الإطار بالبرلمان، أعلنت مجموعة من الشخصيات الجمعوية والحقوقية والسياسية والأكاديمية عن مبادرة لمواجهة ما أسموه بـ"فرنسة التعليم" .

وفي هذا الإطار يقول أحد قادة هذه المبادرة، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، فؤاد بوعلي، أن الانشغالات الشخصية لقادة المبادرة حالت دون عقد مجموعة من الاجتماعات في الموضوع.

وحول ما إذا كانت المبادرة قد انتهت بمجرد المصادقة على القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، بالبرلمان بمجلسيه النواب والمستشارين يشدد أبو علي لـ"بلبريس" "المبادرة لم تمت ولكن في الأيام المقبلة ستكون مجموعة من الاجتماعات في هذا الإطار" .

ويتابع أبو علي في تصريحه :"المبادرة لم تمت ولكننا اقتنعنا أن المعركة ليس في مواجهة قانون الإطار وإنما في مواجهة عملية الفرنسة والإخوان في اللجان مازالت تشتغل من أجل الخروج بصيغة جديدة" .

وكانت المبادرة قد أعلنت "التزامهم وعزمهم الوقوف في وجه كل محاولات الفرنسة واستعدادهم الجماعي لخوض كل الأشكال النضالية المشروعة لإيقاف هذا المنحى التراجعي الخطير" الذي "يهدد" وفق تعبيرهم "الكيان الوطني، ويمس قيمه المشتركة ومستقبل أجياله، ويقضي على الإشعاع الثقافي للمغرب"، كما دعوا "الشعب المغربي قاطبة بكل مكوناته التسلح باليقظة والحذر للتصدي لكل ما يهدد مستقبل لغته ومقومات هويته وانتمائه الحضاري وتاريخه المجيد".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.