بنعتيق "يقاطع" المكتب السياسي للاتحاد.. وتتعالى أصوات الإطاحة بإدريس لشكر

كشفت مصادر إتحادية أن هناك "شبه" قطيعة بين إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، ووزير الجالية المغربية المقيمة بالخارج السابق، وعضو المكتب السياسي للحزب، عبد الكريم بنعتيق .

ذات المصادر تقول أن عبد الكريم بنعتيق وقبل التعديل الحكومي الذي أطاح به، قاطع اجتماعات المكتب السياسي للحزب .

في حين تقول المصادر ذاتها، أن وزير الجالية المغربية المقيمة بالخارج كان يمني النفس بحقيبة وزارة الشباب والرياضة والناطق الرسمي بإسم الحكومة التي ذهبت لحزب الاتحاد الدستوري في شخص الحسن عبيابة .

هذا ويعرف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، غليانا داخليا بين مجموعة من مكوناتهم ، وهناك من ذهب لأبعد من ذلك وتوجه نحو تقديم المكتب السياسي برمته للاستقالة بعد فشل مفاوضات التعديل الحكومي والاكتفاء بحقيبة واحدة وعدم إبراز مكانة الحزب في الانتخابات الأخيرة .

وحول الموضوع ذاته يقول المحامي والقيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي، ابراهيم الرشيدي لـ"بلبريس" أن دخول حزب الاتحاد الاشتراكي من الأساس هي خطوة خاطئة، وكان يلزم عليه الابتعاد والاشتغال على هياكل الحزب لأن المغاربة يحتاجون لحزب الاتحاد قويا .

الرشيدي يقول "ليس لدي مشكل مع الحبيب المالكي أو إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب وليس هؤلاء من يتحملون المسؤولية لوحدهم لكن المشكل في المكتب السياسي برمته ويلزم تقديم استقالته" .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.