سايس وزياش وتاعرابت يعانون من إصابات متفاوتة.. اللعنة تضرب لاعبي "الأسود"

نهاية أسبوع سوداء عاشها لاعبو المنتخب الوطني، بعد تعرض مجموعة من الدوليين المغاربة الذين وجهت لهم الدعوة لخوض وديتي الغابون وليبيا للإصابة.
ويعاني كل من حكيم زياش ورومان سايس وعادل تاعرابت من إصابات متفاوتة الخطورة قد تؤثر على مشاركتهم في المباراتين الوديتين اللتين سيخوضهما المنتخب الوطني الأول يوم 11 أكتوبر أمام المنتخب الليبي بالملعب الشرفي بمدينة وجدة بداية من الساعة السابعة مساء، والمنتخب الغابوني بالملعب الكبير بمدينة طنجة يوم 15 أكتوبر بداية من الساعة الثامنة مساء.
وغادر رومان سايس أرضية الملعب بعد مرور 13 دقيعة على بداية المباراة بعد آلام حادة في الفخذ نتيجة تدخل من لاعب مانشستر سيتي، سيرجيو أغويرو.
وخضع اللاعب أمس الاثنين لفحوصات طبية دقيقة لمعرفة حجم وخطورة الإصابة، لكن التقارير ال,لى تتحدث عن غياب قد يمتد لمدة شهر.
أما بخصوص حكيم زياش الذي كان نجم مباراة أجاكس ودين هانغ فغادر قبل دقية من نهاية المباراة.
وقال مدرب أجاكس تين هانغ في الندوة الصحافية التي عقبت المباراة قائلا:"قمنا بتغيير زياش بعدما أخبرنا إنه يحس بألم، لم يكن مناسبا أن نجازف بإبقائه على العموم لا أتوقع أن تكون إصابته بليغة، لكن سننتظر الفحوصات الطبية لنعرف ما إذا كان الضرر بليغ أم لا."
يذكر أن زياش بات صاحب أعلى راتب شهري في هولندا، وفق عقد جديد يمتد لغاية سنة 2022 ولا يتضمن البند السابق الذي يتيح لرياش مغادرة الفريق مقابل 30 مليون أورو، بل أن الفرق التي سترغب في انتداب اللاعب مطالبة بدفع أزيد من 50 مليون أورو.
وانضم عادل تاعرابت إلى قائمة الذين أصابتهم عين سوء، بل سيغيب عن مباراة ليبيا بنسبة كبيرة، بسبب التهاب عضلي.
وحسب صحيفة أبولا البرتغالية، فإن بنفيكا البرتغالي راسل الجامعة الملكية المغربية ليخبرها بالمستجد وبحالة تعرابت الصحية، مؤكدة أن تقرير الجهاز الطبي لبنفيكا يؤكد معاناة اللاعب من إجهاد بدني ناتج عن خوضه لعدد كبير من المباريات لم يتعود عليها اللاعب في السنتين الأخيرتين.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.