ألمانيا تعيد تسليح نفسها.. هل هي حرب جديدة على الأبواب؟

حذر رئيس هيئة الأركان الألمانية، كارستن بروير، من احتمالات متزايدة لتهديدات روسية وتوسع الحرب في أوكرانيا، مؤكداً على ضرورة استعداد ألمانيا للحرب خلال 5 سنوات.

 

وأوضح بروير في حديث لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية أن الاستعداد للحرب عملية مرحلية، مضيفاً أن ألمانيا لا تملك وقتاً غير محدود، خاصة مع فرض حرب محتملة من الخارج لأول مرة منذ نهاية الحرب الباردة.

 

وحدد بروير مدة 5 إلى 8 سنوات كوقت استعداد ضروري، مستنداً إلى تحليلات الخبراء واحتمالية التهديد العسكري من روسيا.

 

كما أعرب المتدخل نفسه عن قلقه من نوايا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مستشهداً بتصريحاته وأفعاله في أوكرانيا، بالإضافة إلى تحويل روسيا إلى اقتصاد حرب بقرار مجلس الدوما.

 

وعلى خلفية الحرب الروسية-الأوكرانية، اتخذت ألمانيا خطوات لزيادة الإنفاق على الدفاع، حيث أنشأت صندوقاً خاصاً بقيمة 100 مليار يورو لشراء أنظمة أسلحة متقدمة وتحديث القوات المسلحة.

 

هذا كما وقعت الحكومة الألمانية عدداً من العقود لشراء أسلحة متطورة، تشمل مقاتلات F-35 ومروحيات نقل من طراز شينوك الأمريكية، ونظام دفاع صاروخي إسرائيلي من طراز "آرو 3".

 

ويُظهر هذا الاستعداد الألماني المتزايد قلقاً عميقاً من احتمالية توسع الحرب الروسية، ويسلط الضوء على تحول كبير في سياسة ألمانيا الدفاعية.

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.