رئاسة مجلس النواب تقترب من الاستقلال وموقع بركة الاستوزار

كشفت مصادر متطابقة، أن حزب الاستقلال مازال سعيه قائما حول ضرورة الفوز برئاسة مجلس النواب، في الولاية الحالية  وفي عهد حكومة لعزيز أخنوش .

نفس المصادر، تشير إلى أنه وفي حالة حصول نزار بركة على حقيبة وزارية في الحكومة الجديدة، فيبقى أبرز المرشحين لرئاسة البرلمان هو القيادي الاستقلالي، عبد الصمد قيوح، والإسم الثاني هو نور الدين مضيان عن ذات الحزب ولكن يبقى بأقل الحظوظ بالمقارنة مع سابقه .

هذا ويحظى قيوح بإجماع داخل قيادة حزب الاستقلال، وبتقدير خاص عتد الأمين العام للأخير نزار بركة، اضافة لتقدير لرئيس الحكومة  عزيز أخنوش المنتمي لنفس جهة قيوح.وقد سبق ان كان وزبرا معه في حكومة عبد الإله بنكيران، حيث كانت حينها مسنودة له وزارة الصناعة التقليدية، قبل أن يخرج منها بعد خروج الاستقلال في اتجاه المعارضة .

في المقابل، رجحت مصادر أن يتجه مجلس المستشارين في اتجاه حزب الأصالة والمعاصرة، وقد يكون من نصيب محمد بنعيسى الملتحق الجديد بالحزب، ووزير الخارجية سابقا .

وما تزال قائمة الوزارات والأسماء لم تحسم لحدود الساعة، حيث أن الأحزاب قدمت لوائح مرشحين تراها مناسبة للاستوزرار تحت ترقب كبير للراي العام حول تشكيلة حكومة أخنوش التي نوصف بكونها حكومة كل التحديات. .


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.