خلال 2020..مندوبية الحليمي تتوقع تحقيق نسبة نمو تصل إلى 3.4 في المائة

يتوقع أن يسجل الناتج الداخلي الإجمالي في المغرب ، نموا بنسبة 3,4 في المائة سنة 2020 عوض 2,7 في المائة المنتظرة سنة 2019 ، وذلك بحسب المعطيات الرقمية المتعلقة بوضعية الاقتصاد الوطني في أفق سنة 2020 ،التي كشف عنها مساء أمس الثلاثاء، في الدار البيضاء ،المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي علمي.

وأوضح الحليمي في مؤتمر صحفي خصص لعرض وضعية الاقتصاد الوطني خلال 2019 و آفاقها سنة 2020 ، أن التوقعات الاقتصادية لسنة 2020 ترتكز على سيناريو متوسط لإنتاج الحبوب، مدعما بتعزيز أنشطة الزراعات الأخرى وأhgنشطة تربية الماشية خلال الموسم الفلاحي 2019-2020،وعلى نهج نفس السياسة المالية المعتمدة خلال سنة 2019، خاصة مع تنفيذ الشطر الثاني من الزيادة في الأجور.

كما ترتكز هذه التوقعات، يضيف الحليمي، على التطورات المرتبطة بالمحيط الدولي، خاصة استقرار أسعار النفط سنة 2020 في نفس مستوى السنة الجارية والتحسن الطفيف المرتقب للطلب العالمي الموجه نحو المغرب، بالإضافة إلى ارتفاع وتيرة نمو المداخيل السياحية وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج سنة 2020.

و بحسب المندوب السامي للتخطيط ، ستسجل القيمة المضافة للقطاع الأولي سنة 2020 ارتفاعا طفيفا بحوالي 4,6 في المائة عوض انخفاض ب 2,1 في المائة سنة 2019، في وقت سيفرز فيه القطاع غير الفلاحي، المتكون من أنشطة القطاع الثانوي والثالثي، نموا في قيمته المضافة بوتيرة 3,1 في المائة .

وبخصوص القطاع الثانوي، توقع الحليمي أنه سيسجل نموا ب 3,1 في المائة ،مضيفا أن القيمة المضافة لأنشطة القطاع الثالثي ستسجل ارتفاعا ب3 في المائة، وهي نفس الوتيرة المرتقبة سنة2019 .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.