منع نصب الخيم وسط الرمال يغضب صغار مستثمري مرزوكة – صور

استنكر عشرات المستثمرين الصغار من أرباب المخيمات الرملية بمرزوكة قرارا يقضي بإزالة خيمهم التي يستغلونها منذ عقود لاستقبال السياح وسط الرمال، والذي يعتبر المورد الوحيد لمعيشتهم.

ودعا المحتجون، أمس الأحد، في وقفة أمام مقر جماعة الطاوس التابعة لإقليم الرشيدية، إلى إعطاء المستثمرين مهلة تدبير هذه المرحلة التي تعرف إقبالا كبيرا للسياحة الداخلية والخارجية.

منع نصب الخيم وسط الرمال يغضب صغار مستثمري مرزوكة - صور 1

وأكدت مصادر من المحتجين أن توصل عشرات أرباب المخيمات الرملية بإشعارات تقضي بإزالة الخيم بشكل نهائي سيعرض استثماراتهم ومستقبل مئات الشباب العاملين معهم أوسرهم للمجهول.

وأوضحت المصادر أن النمط المعتمد في هذه المخيمات يعتبر تقليديا وإيكولوجيا ويعتمد على المواد المحلية للواحة، مستغربين مما وصف بتواطؤ المسوولين مع من يشيدون مشاريع بالإسمنت المسلح وسط هذه الرمال الذهبية ».

وفي السياق ذاته، أضافت مصادر « بلبريس » أن القوات العمومية شرعت في إزالة بعض المخيمات السياحية الرملية  تنفيذا لقرار  المنع النهائي لهذا النوع من نقط استقبال السياح وسط رمال مرزوكة، داعية إلى ضرورة محاورة المستثمرين لايجاد حلول منصفة لهم ولمصلحة السياحة الوطنية.

منع نصب الخيم وسط الرمال يغضب صغار مستثمري مرزوكة - صور 2

واستغرب المتضررون من التزام وزارة السياحة الصمت اتجاه هذا القرار الذي سيؤثر سلبا على مواعيد الحجز التي يقوم بها السياح من مختلف بلدان العالم.

وأكد مصدر مسؤول في قطاع مرزوك؛ة، في اتصال لـ”بلبريس” أن القرار تم اتخاذه في إطار لجنة جهوية مشتركة تضم عدة قطاعات حكومية، وليس قرارا فرديا لوزارة السياحة، وينبغي تطبيقه حفاظا على سلامة وا١من السياح وتجويدا للمنتوج السياحي التي تقدمه المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More