رغم الحوار الداخلي.. نساء العدالة والتنمية يقاطعن مؤتمر منظمتهن

تفاجأ الحاضرون للمؤثمر الأول لنساء حزب العدالة والتنمية، المنظم السبت ببوزنيقة، بعزوف أغلبية المؤثمرات رغم حضور الامين العام للحزب سعد الدين العثماني، حيث لم يتجاوز عدد الحاضرات ال 200 وهو عدد ضئيل بالمقارنة مع لقاءات سابقة للذراع النسائية للحزب بعد هيكلتها.

 

وأفاد مصدر من المنظمة في حديث لـ”بلبريس” أن نسبة غياب المؤثمرات تجاوز الثلثين تقريبا، رغم أن المؤثمر  يأتي بعد إعلان فتح الحوار داخل الحزب لتجاوز الأزمة التي كادت تعصف بوحدة التنظيم السياسي ذي المرجعية الإسلامية منذ تشكيل الحكومة الحالية، حيث بقيت أغلب الكراسي فارغة، وهو ما فاجأ بعض القيادات النسائية من احزاب اخرى التي لبت الدعوة للحضور للمؤثمر الاول لمنظمة نساء العدالة والتنمية.

 

ووفق ذات المصدر، فقد غاب عن المؤثمر قياديات بالحزب كن مرشحات لقيادة المنظمة، بل أكثر من ذلك لجأن إلى صفحاتهن على الفايسبوك لنشر صورهن في أنشطة غير رسمية وعائلية، حيث قال ذات المصدر أن الجميع كان ينتظر فوز البرلمانية امنة ماء العينين بمنصب رئاسة المنظمة أو على الاقل رئيسة لمجلسها الوطني  وهي الاخبار التي كانت رائجة قبل أن تقدم الامانة العامة للحزب ثلاثة مرشحات، ما دفع بالمؤثمرات للغياب عن أهم محطة للمنظمة.

 

هذا، وفازت عضوة الأمانة العامة للحزب جميلة المصلي برئاسة منظمة نساء العدالة و التنمية،  بعد حصولها على 109 صوتا، متبوعة بمريمة بوجمعة بـ 27 صوتا، ثم سعادة بوسيف بـ 25 صوتا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More