بأسف و ألم هل هذا هو التعليم العالي ؟!؟!

أتابع بألم و أسف ما ينشر بشكل اضحى شبه يومي من أخبار تضرب في العمق الرسالة النبيلة لمنظومة التربية و التكوين عموما و التعليم العالي و البحث العلمي خصوصًا و أسرة التربية و التكوين على وجه أخص ، من أخبار ممارسات شادة حتى صرنا امام جهات مختصة في محاولة ضرب التعليم العالي ، فمن خبر التزوير الى خبر المال أو الجنس مقابل التوظيف الى التلاعب في المحاضر و غيرها من الممارسات التي تسيء بالطبع الى الاسرة التعليمية بل و تسيء الى المغرب دوليًا ، و هكذا أضحت ملفات التعليم العالي مفتوحة عند مكاتب الشرطة القضائية و لجان التفتيش سواء منها التابع للقطاع الوصي او المجلس الاعلى للحسابات او المالية ، و لم تسلم من هاته الاخبار و لا جامعة واحدة ، فمن يسعى الى تلطيخ صورة التعليم العالي المغربي و لصالح من و من المستفيد ؟؟؟؟!!!!!
إنها أوضاع مؤلمة تسائل الأساتذة و النقابة الوطنية للتعليم العالي و وزير التعليم العالي و البحث العلمي و الابتكار و ذوي الضمائر الحية ، فما ينشر يطلع عليه العالم و تترتب عنه نتائج في التصنيف و الترتيب و العلاقات الدولية في مجالات المعرفة …فهل بهاته الصورة و في ظل هاته الاوضاع نتحدث عن نموذج جديد للتعليم العالي ؟! و هل في ظل التوتر المعيش و الاوضاع الهشة في كل المستويات سنؤمن بالشعارات المرفوعة هنا و هناك ؟! و هل بالصراعات الظاهرة أو الخفية سنطور منظومة التعليم العالي و البحث العلمي !؟ و هل يعي المسؤولون محليا و جهوياً و وطنيًا بخطورة الأوضاع ؟!
و لماذا يستمر التوتر في مجموعة من مؤسسات التعليم العالي و منها ما ظلت تحمل مشعل المدارس العليا في الوطن لسنوات ،؟! ضياع في ضياع !!!هدر للطاقات البشرية و المالية و الزمن التربوي للطلاب و الأساتذة و الموظفين ؟!
أغلب المسؤولين ضاعت بصيرتهم و صاروا يغادرون منازلهم و هم يتخذون كل الاحتياطات من اجل تفادي ضربة من هنا او هناك و منهم من يغادر منزله و هو يخطط لتوجيه ضربة او اكثر لهذا او ذاك !؟ و اغلبهم اليوم يترقب الميزانية و المناصب المالية المخصصة لجامعته أو لمؤسسته …؟
و يضيع طلابنا في متاهات و تضيع الميزانيات و تضيع الطاقات و نكون جميعًا مسؤولين عما يحصل .
بحالات الألم و الأسف هاته أوجه نداء الى القائمين على شؤون التعليم العالي و البحث العلمي قصد التفكير الموضوعي و الرصين في أوضاع المنظومة قبل أن تتعقد أكثر و تزيد من الازمات …
يتصل بي مجموعة من الزملاء و الاصدقاء و الإخوة مشكورين ، منهم من يزودني بملفات و منهم من يرجو أن يتناول المرصد هاته الاوضاع و منهم و منهم ….
أعود في كتابات قادمة لتشريح مجموعة من الأوضاع…
محمد الدرويش
فاعل اكاديمي و سياسي و مدني


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.