"باروميتر الانتخابات..قراءة في نتائج"تشريعيات"2016 وما هي أهم"المتغيرات" في 2021 ؟ (جهة الشرق )

مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، لا شك أن للجميع فضول في معرفة تفاصيل الدوائر الانتخابية، والمشاركة الانتخابية في كل جهة من جهات المملكة.

"باروميتر الانتخابات" :هو قراءات و تقارير من إعداد جريدة "بلبريس"، تستعرض  فيها لقرائها مجموعة من التفاصيل تخص كل المعطيات المتلعلقة بالاستحقاقات التشريعية لسنة 2016 على مستوى كل جهة من الجهات  وطرح السيناريوهات الممكنة للانتخابات المقبلة  8 شتنبر 2021.

نقدم خلالها نسبة المشاركة في الانتخابات بكل جهة من جهات المملكة، بالإضافة إلى الفئة العمرية للمنتخبين، وكذلك عدد المقاعد، عدد الأصوات المحصل عليها لكل حزب سياسي مشارك ، وكذلك أهم المتغيرات بين الانتخابات الماضية والحالية التي ستنطلق في الشهر المقبل .

وفي أولى التقارير التركيبية لـ"باروميتر الانتخابات"، نقدم لكم التفاصيل الكاملة المتعلقة بالاستحقاقات الانتخابية التشريعية بجهة الشرق .

نسبة المشاركة في الانتخابات :

هذا وتجاوزت المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية الماضية، عتبة الأربعين في المئة، على المستوى الوطني وكذلك المحلي .

إلا أنه كان تجاوزا بسيطا، بالنسبة للمحلي بالمقارنة مع الوطني، حيث تم تسجيل نسبة 43,87 في المئة محليا مقابل  42,29 وطنيا

عدد الأصوات المحصل عليها بالتريب وفقا للأحزاب السياسية :

عدد المقاعد :

هذا ولدى جهة الشرق، تسعة وعشرون مقعدا برلمانيا، تنافست عليه الأحزاب السياسية، وكذلك التحالفات واللامنتمون .

 

وحصل حزب الأصالة والمعاصرة، على ثمانية مقاعد بالجهة، والعدالة والتنمية على سبعة منها، والاستقلال ثلاثة، ونفس العدد للاتحاد الدستوري والحركة الشعبية .

مقعدان للتقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في حين كان مقعد يتيم لحزب التجمع الوطني للأحرار .

المنتخبون حسب النوع :

وفي الاستحقاقات الماضية بجهة الشرق، هيمنت الذكورية، في غياب واضح للنساء، وذلك حيث كانت نسبة المنتخبين من الرجال 89,66 في المئة مقابل 10,34 في المئة .

توزيع المنتخبين حسب الفئات العمرية :

وكذلك في ما يتعلق بعمر المنتخبين، ولم تتجاوز فئة الشباب أقل من خمسة وثلاثين سنة نسبة سبعة في المئة، مقابل أربعة وثلاثين في المئة من المنتخبين كانو بين الخامسة والثلاثين والخامسة والأربعين، وبنفس النسبة للأعمار بين الخامسة والأربعين والخامسة والخمسين، وأكثر من الأخيرة بنسة أربعة وعشرين في المئة .

 

المستوى الدراسي للمنتخبين :

وهنا نجد أن قرابة سبعة في المئة بدون تعليم أولي، في حين أن أكثر من عشرة في المئة تعليمهم لا يتجاوز الابتدائي، وثلاثة عشر في المئة تعليمهم ثانوي، وقرابة تسعة وستين في المئة تعليم عالي .

أهم المتغيرات بين الانتخابات الماضية والحالية :

لا شك أن هناك مجموعة من المتغيرات، أبرزهم القاسم الانتخابي، الذي يمكنها إعطاء مقعد لمجموعة من الأحزاب السياسية، كما هو الشأن بالنسبة لفيديرالية اليسار الديمقراطي، بالإضافة لحزب الاشتراكي الموحد، باعتبارهم سيدخلون الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بشكل منقسم .

وفي نفس السياق، فبعدما كان السباق في الانتخابات الماضية، محصورا بين حزبي الأصالة والمعاصرة، والعدالة والتنمية، فاليوم نجد منافسا اخر ويبدو أنه أكثر شراسة في الوقت الحالي، ويتعلق الأمر بحزب التجمع الوطني للأحرار .

وفي نفس السياق، يواجه حزب العدالة والتنمية، أزمة حقيقية، بسبب الصراعات الداخلية بشرق المملكة، وهو الأمر الذي بدون شك سيكون عقبة في وجه الحزب الإسلامي في الاستحقاقات المقبلة .

وسيرشح حزب العدالة والتنمية أفتاتي وكيلا للائحة الحزب في دائرة وجدة أنجاد، التي يعيش فيها الحزب جملة من المشاكل، والتحديات التنظيمية، بسبب قرار حل فروع الحزب بعاصمة الشرق، وهو من بين أبرز العوامل التي ستكون حاسمة في مسار الحزب، ولاسيما أن مجموعة من أعضاء "البيجيدي" المطرودين يتجهون للترشح بلائحة مستقلة، وهو الأمر الذي سيربك حسابات الحزب الإسلامي ..

وسيكون أفتاتي، الذي حمله مناضلو حزب العدالة والتنمية بوجدة مسؤولية رئيسية في حل فروع الحزب بالمدينة، أمام  مهمة صعبة في النجاح بالظفر بمقعد برلماني في الولاية التشريعية المقبلة.

في المقابل، القوة السياسية الثانية في البلاد، وهنا الحديث عن حزب الأصالة والمعاصرة، سيجد نفسه هو الاخر في ورطة حقيقية، وذلك بعدما تمت متابعة عبد النبي البعيوي في أكثر من ملف أمام جرائم الأموال، وهو الأمر الذي بدون شك سيكون عاملا أساسيا في هذه المرحلة .

بالإضافة إلى ذلك، التحاق الصغير القيادي السابق بـ"البام"، إلى التجمع الوطني للأحرار، وهو الذي يعد رقما صعبا في المعادلة، بالرغم من أنه لم يكشف لحدود الساعة ما إذا كان سيترشح أم لا، ولكنه سيدعم مرشحي الأحرار، وبالتالي ستكون النتيجة مخالفة عن سابقتها، حيث استطاع الحزب في الجهة الحصول على مقعد واحد لا غير .

وهناك عامل أساسي كذلك في المعادلة، وهو المتعلق بحراك جرادة، وهناك برلمانيين تتجه إليهم أصابع الاتهام، وهو الأمر الذي بدون شك سيكون عاملا أساسيا، ولاسيما أن منطقة الشرق وساكنتها تعاطفت بشكل كبير مع المعتقلين هناك .

ويرى المراقبون للمشهد السياسي، أن الحسم في الجهة سيكون بين حزبي التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة بدرجة أقل، أما العدالة والتنمية فهي خارج الحسابات بسبب الحسابات الداخلية، وكذلك لغضب الساكنة على الحزب الإسلامي .

هي مجموعة من المعطيات لانتخابات2016 ...فكيف سيكون الوضع هذه السنة  انتخابات شتنبر 2021 ستكون كفيلة بالإجابة عنها !


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.