محادثات جنيف حول الصحراء المغربية..”الإبتسامة”تسبق البيان الختامي

رفضت الوفود الأربعة المشاركة في المائدة المستديرة برعاية الأمم المتحدة حول نزاع الصحر اء بالعاصمة السويسرية جنيف، إعطاء أي معلومات رسمية حول المائدة المستديرة، مكتفين بالإبتسامة العريضة والنطق بكلمات تظهر نجاح اليوم الاول من المحادثات.

صرح “سيدي حمدي ولد الرشيد” رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، وعضو الوفد المغربي للمائدة المستديرة، بأن اليوم الأول من المحادثات كان “ممتازا” واصفا الأجواء “بالجيدة وسط إبتسامة عريضة من غالبية أعضاء الوفد المغربي”.

وجاء التصريح المقتضب “لولد الرشيد” مباشرة بعد نهاية أشغال اليوم الأول من المحادثات، التي تضم جميع أطراف النزاع المفتعل بالصحراء المغربية، وفي مقدمتهم الجزائر وصنيعتها البوليساريو، بالإضافة إلى موريتانيا والمغرب، حيث ترأس “هوست كوهلر” الجولة الاولى من المباحثات التي إحتضنها “قصر الامم” بالعاصمة السويسرية جنيف.

أما “عبد القادر مساهل” وزير الخارجية الجزائري، فقد غادر مقر الجولة الأولى من المحادثات بابستسامة عريضة مصرحا باللجهة الجزائرية لوسائل الإعلام المرابطة امام مقر “قصر الأمم” بالقول “ضحكنا شوية”، فيما وفد جبهة البوليساريو وموريتانيا، إكتفوا فقط بالإبتسامة والتلويح باليد دون إعطاء أي تصريح للصحافة بتوصية من المبعوت الشخصي للامين العام “هورست كوهلر” الذي يترأس المحادثات.

وقبيل ساعات من إنطلاق أشغال اليوم الثاني من المائدة المستديرة، كشف مصدر مطلع “لبلبريس” بأن بيانا مشتركا بين الوفود المشاركة في “المائدة المستديرة” سيصدر مساء اليوم من طرف “هورست كوهلر” بعد توافق الوفود المشاركة حول الذيباجة.

وأضاف ذات المصدر، بأنه يصعب تقييم الجولة الاولى من المحادثات، موضحا بأن المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء المغربية سيطالب الوفود بجولة ثانية من المفاوضات، بهدف إعداد تقرير عن المباحتاث المباشرة بين أطرف النزاع لتقديمه إلى أعضاء مجلس الأمن مطلع السنة المقبلة.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.