عناصر للتوضيح حول بيان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة

شكل بيان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ، في ختام مناقشات اجتماع المائدة المستديرة الذي عقد في جنيف يومي 5 و 6 دجنبر 2018 بمشاركة المغرب والجزائر وموريطانيا والبوليساريو حول النزاع المفتعل مادة دسمة لرجال الاعلام والمحللين لذلك وجب تقديم التوضيحات التالية:

1 / جرت المناقشات في جو هادئ وإيجابي تميزت بالمشاركة الفعالة لجميع الأطراف.

2/ توضح الفقرة الأولى من البيان وتحدد بشكل قاطع إطار عقد اجتماع المائدة المستديرة الذي وضعه القرار 2440، والذي يؤكد من جهة على ضرورة التوصل إلى حل سياسي واقعي وعملي ودائم لمسألة الصحراء ، استنادا إلى حل وسط، ويشير من جهة أخرى إلى إرادة الأمم المتحدة لإعادة إطلاق العملية على أساس المشاركة الفعالة ودون تمييز لكل من المغرب والجزائر والبوليساريو وموريتانيا، طوال مدة المباحثات.

3 / أشار المبعوث الشخصي إلى أن المناقشات قدمت رؤى ثاقبة حول القضايا المدرجة على جدول الأعمال ، بما في ذلك المتعلقة بالحكم الذاتي و الاندماج الاقليمي.

4 / لم يتم أخد أي التزام ، باستثناء الدعوة لعقد مائدة مستديرة ثانية ، خلال الربع الأول من عام 2019 ، بنفس الشكل وبمشاركة جميع الأطراف ، المغرب ، الجزائر ، البوليساريو وموريتانيا، طوال العملية.

5 / وسمحت المائدة المستديرة بالمشاركة الفعالة للممثلين المنتخبين للأقاليم الجنوبية في جميع المواضيع المبرمجة، الأمر الذي يكرس بشكل لا رجعة فيه لشرعيتها الديمقراطية.

6 / يرحب المبعوث الشخصي بالمشاركة الفعالة لجميع المشاركين ، دون تمييز ، مما يؤكد على الدفن النهائي لجميع الخطط السابقة التي اقترحتها الأمم المتحدة.  ويمثل عقد هذه المائدة المستديرة بالفعل إحياء عملية الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي واقعي ودائم وواقعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.