رشيد لزرق : لا يمكن للأمم المتحدة إلا أن تبارك التوجه المغربي في فتح حوار مع الجزائر

أشادت الأمم المتحدة بالخطاب الملكي الذي وجه للأمة بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، حيث أكد ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الامين العام للأمم المتحدة، أن أنطونيو غوتيريش “كان مؤيدا على الدوام لحوار معزز بين المغرب والجزائر”.

وفي هذا الصدد قال المحلل السياسي رشيد لزرق في تصريح لبلبريس تعليقا على القضية، بـأن ميثاق الأمم المتحدة يقوم على الامن والسلم الدولي، ولا يمكن للأمم المتحدة الا ان تبارك التوجه المغربي الذي مد يده لفتح حوار مع الجزائر من أجل تجاوز كل ما يعيق تطور العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة،دوجاريك في مؤتمره الصحفي اليومي ردا على سؤال حول اقتراح جلالة الملك إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، “لقد كان الأمين العام دائما مؤيدا لإجراء حوار معزز بين المغرب والجزائر”.

وشدد دوجاريك أيضا على أن الأمين العام للأمم المتحدة “ينوه بالدعم الذي قدمه جلالة الملك للجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء، هورست كوهلر في أفق استئناف المحادثات”.

وكان الملك قد قال في خطابه الموجه الى الأمة « بكل وضوح ومسؤولية، أؤكد اليوم أن المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين ».

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلبريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.