إحتجاج التلاميذ بالشارع ضد الساعة الإضافية يخيف حكومة العثماني

علمت “بلبريس” من مصدر حكومي مطلع، بأن المجلس الحكومي المنعقد اليوم الخميس 8 نونبر 2018 بمقر رئاسة الحكومة، تدارس قضية إحتجاج التلاميذ بمختلف مناطق المغرب ضد الساعة الإضافية.

وأوضح ذات المصدر، بأن خروج التلاميذ للإحتجاج بالشارع العام لليوم الثاني على التوالي، وبأعداد كبيرة يخيف حكومة سعد الدين العثماني، خاصة وتلويح بعض فروع جمعيات أباء وأولياء التلاميذ بالدخول عن الخط والإلتحاق بالمحتجين.

وقال ذات النمصدر، بأن الساعة الإضافية تحرج كثيرا وزراء في الحكومة، حيث أن أبناؤهم يدرسون في مؤسسات تابعة للبعثات الأجنبية التي رفضت تبني توقيت الوزارة الجديد، ومؤكدة عملها وفق توقيت غرينتش العالمي.

 

هذا، وخرج مئات التلاميذ، لليوم الثاني على التوالي، في مسيرات احتجاجية ببعض المديريات الإقليمية، للتنديد بقرار حكومة العثماني القاضي باعتماد التوقيت الصيفي طوال السنة (غرينيتش + ساعة).

ورفع المحتجون شعارات رافضة لتتبيث الساعة الإضافية، مطالبين بإلغاء التوقيت الصيفي الذي قررت الحكومة الإبقاء عليه طول السنة، منددين ببيان وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الذي وصف احتجاجات رجال الغد “بالحالات المعزولة”.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلبريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.