تنسيقية الاساتذة المتعاقدون تحتج بمدينة تارودانت

الترناوي عبد المجيد
نظمت “التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أفواج 2016/2017/2018” بجهة سوس ماسة، وقفة احتجاجية، صباح اليوم الإثنين 5 نونبر الجاري، أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتارودانت، بالإضافة إلى مسيرة باتجاه مقر عمالة إقليم تارودانت، التي دعت إليها التنسيقية في وقت سابق ضدا على  سياسة التجاهل و الآذان الصماء التي نهجتها المديرية الإقليمية بتارودانت.
ورفع المحتجون لافتات تحمل عبارات تندد بنظام التعاقد، من قبيل “لا للتعاقد..لا لعقود الإذعان”، و”الإدماج في الوظيفة”، وشعارات عدة منها: “حرية كرامة عدالة اجتماعية”، و”لا لا ثم لا لتعاقد المهزلة”، تعبيرا عن استنكارهم لهذه الصيغة من العمل التي وصفوها بأنها “أخطر مخطط تصفوي تخريبي يستهدف تكريس الهشاشة وتخريب المدرسة العمومية”، بتعبيرهم.
ويضع الأساتذة المحتجين ملفا مطلبيا شاملا من أبرز نقطه: التوصل بقرارات التعيين بعد مرور أزيد من سنة ونصف، المطالبة بالعديد من التعويضات، الوضعية الغامضة التي يعيشها فوج 2018 (متدربين أو ممارسين)، التماطل في صرف الأجور لأساتذة فوج 2018، الأعلان عن تاريخ امتحان الكفاءة التربوية بالنسبة لفوج 2016، معالجة الوضع الغامض والتخبط والعشوائية التي تعيشها الحركة بالنسبة لفوج 2018.
وأوضح أحد المحتجين أن هذه المسيرة تأتي “في ظل استمرار الوزارة الوصية في سياسة دس الرأس في الرمال عملا بمبدأ النعامة في تدبير مشاكل المنظومة التربوية بأكملها”، معتبرا أن التعاقد يبقى “أخطر مخطط تصفوي تخريبي يستهدف تكريس الهشاشة وتخريب المدرسة العمومية”، وفق تعبيره.
وحضر إلى جانب الاساتذة المتعاقدين بعض ممثلي الهيئات النقابية التابعة لبعض المركزيات التي أعلنت مساندتها لقضية الأساتذة المتعاقدين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلبريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.