وفد من مجلس المستشارين يشارك في مراقبة انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي

يشارك وفد من مجلس المستشارين في عملية مراقبة انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي لسنة 2018، المقررة في السادس من نونبر الجاري، ضمن وفد دولي يتكون من 100 برلماني وبرلمانية يمثلون الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وذكر بلاغ لمجلس المستشارين، أن مشاركة الوفد المغربي الذي يضم المستشارين محمد البكوري وعبد الكريم الهمس والمرافق الاداري السيد حاتم الفتحوني، في هذه العملية التي يسهر على تنظيمها مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الانسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تأتي استجابة لدعوة وجهها له رئيس الجمعية البرلمانية السيد جورج تسيتيريلي.

وأوضح البلاغ أن هذه المشاركة تعد تتويجا للمجهودات التي تقوم بها شعبة مجلس المستشارين بدعم متواصل من رئيسه حكيم بن شماش، للنهوض بشراكة المملكة المغربية مع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وجمعيتها البرلمانية، وللتعريف بمسلسل الاصلاحات العميقة التي حققها المغرب في مجالات متعددة في مقدمتها حقوق الانسان، فضلا عن عمل المملكة المتواصل كشريك استراتيجي لدول المنظمة لمواجهة التحديات الأمنية وتدفق الهجرة غير الشرعية من دول جنوب المتوسط.

وحسب المصدر ذاته، استقبلت سفيرة الملك بواشنطن، لالة جمالة العلوي، وفد مجلس المستشارين أول أمس الأربعاء بالعاصمة الأمريكية، حيث عبرت عن شكرها لوفد شعبة المجلس، وعن وتقديرها ودعمها للمبادرات والمجهودات التي يقوم بها أعضاء الوفد لتقوية عمل الدبلوماسية البرلمانية المغربية.

وعقد وفد مجلس المستشارين أيضا لقاء مع المفوض السامي لحقوق الانسان عن الحزب الديمقراطي بولاية نيويورك، زهيد سيد نهاية الأسبوع المنصرم، حيث تباحث الجانبان مواضيع متعلقة بحقوق الانسان، كما تم استعراض الاصلاحات العميقة التي حققها المغرب في المجال.

والتقى وفد المجلس خلال هذه الزيارة مجموعة من الفاعلين المغاربة الأمريكيين، حيث اتفقوا على ضرورة وضع خارطة طريق لاشراك المواطنين الأمريكيين من أصل مغربي لتوطيد علاقات التعاون والشراكة بين المنتخبين المغاربة والأمريكيين.

وسيجري وفد مجلس المستشارين بالجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، خلال فترة الزيارة، لقاءات مع أعضاء عن مجلس الشيوخ الامريكي ومع عضو اللجنتين الفرعيتين المعنيتين بشمال افريقيا والشرق الأوسط ومحاربة الارهاب بالكونغرس لي زيلدان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.