مأدبة عشاء بمنزل العثماني للإتفاق مع النقابات

كشف مصدر نقابي بتوصل المركزيات النقابية الأكثر تمتيلية بدعوة من سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، لعقد إجتماع مساء اليوم الجمعة 2 نونبر 2018 بالمنزل المخصص لرئاسة الحكومة بحي الاميرات بالرباط.

وأضاف ذات المصدر، بأن الدعوة تلقتها المركزيات النقابية الخمس بالإضافة إلى مسؤولي الإتحاد العام لمقاولات المغرب، مؤكدا بأن العثماني يعول على مأدبة العشاء للوصول إلى إتفاق مع جميع الأطراف دفعة واحدة، حيث يرى العثماني بأن الاتفاق يجب ان يكون ثلاثيا بين النقابات والحكومة والباطرونا وليس سداسيا عبر الاتفاق مع كل مركزية نقابية لوحدها.

وأوضح ذات المصدر، بأن الحكومة أعادت صياغة مقترحاتها وتجويد عرضها للمرة الثالثة على التوالي بعد فشل جلسات الحوار الاجتماعي سابقا، حيث عجزت الأطراف المعنية بالحوار الاجتماعي الخروج بموقف موحد رغم التوجيهات الملكية الاخيرة بضرورة الوصول إلى اتفاق ينهي أزمة الحوار الاجتماعي المتعثر.

وقال ذات المصدر، بأن سعد الدين العثماني سيلجأ إلى التهديد بإخراج القوانين المنظمة لتنزيل الفصل 8 من الدستور الذي لازال معلقا منذ سنة 2011، حيث تطالب النقابات بإشراكها وإستشارتها قبل تنزيل الفصل الذي نص على مساهمة المنظمات النقابية للأُجراء، والغرف المهنية، والمنظمات المهنية للمشغلين، في الدفاع عن الحقوق والمصالح الاجتماعية والاقتصادية للفئات التي تمثلها، وفي النهوض بها، ويتم تأسيسها وممارسة أنشطتها بحرية، في نطاق احترام الدستور والقانون.

ووفق منطوق الفصل 8 من الدستور فيجب أن تكون هياكل هذه المنظمات وتسييرها مطابقة للمبادئ الديمقراطية، حيث تعمل السلطات العمومية على تشجيع المفاوضة الجماعية، وعلى إبرام اتفاقيات الشغل الجماعية، وفق الشروط التي ينص عليها القانون. كما يحدد القانون، بصفة خاصة، القواعد المتعلقة بتأسيس المنظمات النقابية وأنشطتها، وكذا معايير تخويلها الدعم المالي للدولة، وكيفيات مراقبة تمويلها.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلبريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.