الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط تؤكد أنها غير معنية بتاتا ببيان وزارة النقل

بعد إعلان وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عبد القادر عمارة عن تعليق مهنيي النقل الطرقي للبضائع الاضراب الذي يخوضونه منذ 10 أيام للمطالبة بمراجعة الحمولة المسموح بها وتخفيض سعر الغازوال، أنهت الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط إلى كافة مكوناتها الجمعوية والفاعلين الاقتصاديين وإلى الراي العام المحلي والوطني بأنها غير معنية بتاتا بما تضمنه بيان وزارة التجهيز.

وأكدت الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط أنها “غير معنية بتاتا بما تضمنه بيان وزارة التجهيز
والنقل واللوجستية والماء الذي صدر تحت ضغط إضراب مهنيي قطاع النقل الوطني للبضائع،
خصوصا الشق المتعلق بالتعامل بكل مرونة مع مخالفة الزيادة في الحمولة إلى نسبة 30% وما يشكله
من خطر بالغ على مستعملي الطريق، وترفض رفضا قاطعا الحلول الترقيعية التي تضعها الوزارة
المعنية بقطاع النقل الطرقي بين الفينة والأخرى”.

وأكدت الجامعة من جديد على تمسكها بفتح حوار مباشر وعاجل مع رئيس الحكومة الذي تراه المسؤول الأول عن الأسعار المرتفعة لموادالمحروقات وكذا عما يعرفه الوضع العام في هذا القطاع الحيوي من تدهور على كل المستويات.

وستعقد الجامعة اجتماعها الاستثنائي الثاني والأخير يوم الإثنين المقبل 05 نونبر 2010، من أجل البث واتخاذ القرار المناسب حيال هذا الوضع على ضوء مدى تجاوب السيد رئيس الحكومة مع مراسلتها التي توصل بها قبل أسبوع.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلبريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.