وتستخدم عدة دول في العالم، مثل بريطانيا وأستراليا والولايات المتحدة الأميركية، “ورق التواليت”، فيما تعتمد دول أخرى مثل اليابان وإيطاليا واليونان والدول العربية على مراحيض مزودة بنظام شطاف.

وأوضح المصدر أن استخدام ورق المرحاض لا ينظف بالشكل الصحيح، كما يمكن أن يتسبب في مشاكل صحية مثل الشقوق الشرجية والتهاب المسالك البولية.

وقال المؤلف روز جورج، في كتابه “الضرورة الكبيرة: عالم النفايات البشرية غير المشروعة”، إن العديد من الناس يستخدمون ورق المرحاض، يتجولون في الشوارع ويعتقدون أنهم نظيفون “لكنهم ليسوا كذلك”.

وأضاف “ضع شوكولاتة على أرضية خشبية ثم حاول التخلص منها باستخدام المنشفة الجافة.. لن تنجح العملية”.

وتابع “أقترح استخدام المناديل المبللة، لأنها أكثر فعالية وينصح بها خبراء كثر”.

وتشير هذه التحذيرات إلى أن الاعتماد على الماء في دورات المياه أو المناديل المبللة، أكثر فعالية في تحقيق النظافة الكاملة من الاعتماد على المناديل الورقية فقط.

وانضم، مؤخرا، عدد من المشاهير إلى هذه الحملة التي تهدف إلى توعية الناس بمخاطر ورق المرحاض، من بينهم النجم الأميركي ويل سميث.

وقال سميث لمجلة “إيل” إن “هذا دليل جديد على عدم صحية أوراق المرحاض”، مضيفا “لذلك على الناس أن يحملوا معهم دائما مناديل مبللة”.