مسؤول تركي: جثة خاشقجي أذيبت في الأسيد وترامب السعوديون لم يخدعوني

صرح مسؤول تركي بأن السلطات التركية تعتقد أن الجثة المقطعة للصحفي السعودي جمال خاشقجي جرى التخلص منها باستخدام مادة الأسيد.

وكان المدعي العام في إسطنبول قد قال أمس إن جمال خاشقجي قتل خنقا بمجرد دخوله القنصلية السعودية في الثاني من أكتوبر في عملية جرى التخطيط لها مسبقا.

كما أكد المدعي العام في إسطنبول أنه لم يتم التوصل إلى نتائج ملموسة في المحادثات التي جرت مع النائب العام السعودي، سعود المعجب، وأنه لم يجب عن أسئلة الجانب التركي رغم أنه تعهد بذلك.

من جهته، قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر تشي ليك، إن بلاده لن تسمح لأحد بالتستر على أي شيء يتعلق بهذه الجريمة التي وصفها بالوحشية والوضيعة.

من جهته قال ترامب، عندما سُئل عما إذا كان يشعر بأن السعوديين قد “خدعوه” بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي: “لم يخدعوني”، ليضيف بعدها: “آمل فقط أن ينجح الأمر كله. لدينا الكثير من الحقائق، لدينا الكثير من الأشياء التي كنا نبحث عنها. لم يخدعوني. أعني، ربما أنهم خدعوا أنفسهم. سنرى كيف سيظهر كل ذلك”.

وقد سبق وأن أعلنت النيابة العامة السعودية قد أعلنت، الخميس الماضي، أنها تلقت “معلومات” من الجانب التركي تفيد بأن المشتبه بهم قتلوا خاشقجي “بنية مسبقة”. فيما كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء قبل الماضي، أن أنقرة تمتلك “أدلة قوية” على أن جريمة خاشقجي هي “عملية مدبر لها وليست صدفة”، حسب وكالة الأناضول.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلبريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.