حضروا للقاء والد الزفزافي..المغرب يطرد نشطاء إسبان

قامت السلطات المغربية، بطرد مجموعة من خمسة نشطاء إسبان، ومنعت دخول السادس، ديفيد بينيافويرتي، زعيم بوديموس-الأندلس، كما أوضح الأخير لوكالة “إيفي” من مليلية.

وأوضح بينيافويرتي، عضو مجلس المواطن في المنظمة الإقليمية لحزب بوديموس، ومنظم الرحلة، أن المجموعة كانت مكونة من العديد من الأصدقاء الذين ينشؤون “جمعية الصداقة الأندلسية مع الريف”، التي شكلها الإسبان وطالبي لجوء ريفيون في الأندلس، وخططت لعطلة نهاية أسبوع في الريف رسميًا لأغراض سياحية.

وكشف بينيافويرتي، أن المجموعة خططت لتناول العشاء “على انفراد، وخارج البرنامج الرسمي”، مع أحمد الزفزافي، والد زعيم حراك الريف، ناصر الزفزافي، المعتقل في سجن “عكاشة”، في الدار البيضاء.

ويضيف المتحدث، أنه عند الدخول إلى حدود “بني إنصار”، بين مليلة والناظور، احتجزت شرطة الحدود المجموعة لمدة ثلاث ساعات “عاملونا فيها بشكل جيد”، قبل إبلاغ بينيافويرتي، أخيرًا بأنه “ممنوع من دخول المغرب”.

وواصل بقية المجموعة – جميعهم المتعاطفين مع الجماعات اليسارية – الرحلة إلى الحسيمة، عاصمة الريف، ولكن تم اعتراضهم عند حاجز بالطريق، وأمرتهم الشرطة بالعودة، وأمروا سائق سيارة أجرة بإعادتهم إلى مليلية.

وأضاف بينيافويرتي بأن أعضاء المجموعة ليسوا فقط من المتعاطفين مع حراك الريف، ولكن أيضًا من مؤيدي جبهة البوليساريو، وكان هو نفسه قبل أسبوعين فقط في تندوف، حيث شارك العشاء مع زعيمها، إبراهيم غالي.

وحتى الآن، لم تقدم السلطات المغربية ولا الحكومة تفسيرات بشأن طرد الإسبان، ولم يصدر أي بيان رسمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More