برلماني: تحويل آيا صوفيا لمسجد هو شكل من أشكال الظلامية الإسلامية

قال البرلماني الإيطالي، كارلو فيدانتسا، إن تحويل معلم آيا صوفيا إلى مسجد، يأتي في إطار "استفزاز خطير آخر" من قبل تركيا بزعامة رجب طيب أردوغان، ويمثل "نزعة ظلامية إسلامية".

وأضاف فيدانتسا، وهو رئيس كتلة حزب "أخوة إيطاليا" المعارض في البرلمان الإيطالي، ومسؤول الشؤون الخارجية في حزبه، أن "قرار مجلس الدولة التركي بالسماح بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد هو مشتق آخر للظلامية الإسلامية التركية، على الرغم من الاتفاقيات الدولية والحوار بين الحضارات الذي كانت آيا صوفيا تمثله دائما".

وأشار فيدانتسا إلى أن "القرار التركي اتخذ رغم النداء من قبل المفوضية الأوروبية بعدم المضي في هذا الاتجاه، والذي نشاطره".

وتساءل السياسي الإيطالي: "عما يجب أن يحدث بعد، لكي يسحب الاتحاد الأوروبي مرة واحدة وإلى الأبد تركيا من وضع المرشح للإنضمام إليه، والتمويل السخي المترتب عليه".

ووقع أردوغان أمس الجمعة مرسوما يقضي بفتح معلم آيا صوفيا التاريخي كمسجد. ونشر على حسابه الرسمي في "تويتر" صورة للمرسوم الرئاسي الذي يقضي بتحويل إدارة شؤون المعلم التاريخي هذا، الواقع في مدينة اسطنبول، إلى رئاسة الشؤون الدينية التركية.

وجاء ذلك عقب إصدار المحكمة الإدارية العليا التركية حكما تاريخيا بإلغاء قرار الحكومة التركية الصادر عام 1934 الذي حول معلم آيا صوفيا التاريخي من مسجد إلى متحف.

واستند الحكم الجديد بتوصيف آيا صوفيا كمسجد إلى سند الملكية.

وبني معلم آيا صوفيا التاريخي عام 537 ميلادية ككنيسة، وبعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية عام 1453 تم تحويله إلى مسجد، وفي عام 1934 قررت الحكومة التركية العلمانية تحويله إلى متحف، يؤمه الزوار من مختلف دول العالم.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.