أعدم يوم عيد الأضحى.. صدام حسين'' زعيم وطني ''أم ''حاكم ديكتاتور''؟

مع حلول ذكرى عيد الأضحى يتذكر العالم إعدام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، شنقا، صباح 30 دجنبر2006 ، عن عمر ناهز 69 عاما. منذ تلك اللحظة، التي عرضت فيها كل شاشات العالم لحظات الإعدام والتي سبقت أضحية العيد، اقترن يوم عيد الأضحى بذكرى إعدام رئيس عربي.

ولد صدام حسين عبد المجيد التكريتي  في أسرة فقيرة من عشيرة البيجات عام  1937 وكان والده مزارعا في قرية العوجة التي تبعد 23 كم عن مدينة تكريت شمال غرب العاصمة بغداد.

عاش صدام يتيما ولم ير والده الذي توفي قبل ولادته بستة أشهر، ليقضي بداية حياته  في حضن خاله الذي تكفل برعايته وسط البيئة الفقيرة في العوجة التي كان سكانها يتشابهون في الملامح .

في عام 1955 تحرك صدام نحو العاصمة بغداد لإكمال دراسته الثانوية، وهناك تعرف بشكل أكبر على أجواء المدينة السياسية الصاخبة وما يدور من مؤامرات وقلاقل سياسية وحزبية، فكان يعود لتكريت للمشاركة في التظاهرات التي كانت تخرج بشكل دوري وأخذ يبرز في صفوف شبيبة البعث

كان نرجسيا و يرى في نفسه زعيما تاريخيا للعراق  « نحن اهم ما نعنى به هو ليس الحاضر بكل مميزاته التي نعتز بها فحسب و انما الاساس هو ما سيقوله التاريخ بعد مئات السنين من الان هذا يهمنا اكثر من الحاضر « .

تزامن صعود صدام للحكم عام 1979 بطفرة نفطية و نمو سريع للاقتصاد العراقي و سعى ان تلعب العراق دورا رياديا في الشرق الاوسط كان متشبعا بالفكر القومي و من ابرز المؤمنين بالقضية الفلسطينية معتبرا ما يقع في فلسطين يمس كل عربي « في كل نقطة دم فلسطينية يولد مجاهد »

قاد حربا  على ايران استمرت لثماني سنوات بدعم من واشنطن و كل الدول العربية فبعد انتهائها هدد صدام ايران بامتلاكه للكيماوي و بقدرته على حرق نصف اسرائيل لو قامت بالاعتداء على العراق او مست شيئا منها، لكن الحرب التي شنها على الكويت عام1990 سببت له معاداة زعماء الغرب و العرب لسياسته ما اعتبره العديد فخا للاطاحة بالعراق فمنذ ذلك  الوقت ظلت محاصرة 13سنة وتشكو نقصا في الغذاء و الدواء فيما ظلت علاقته وطيدة مع الزعيمين « ياسر عرفات » و الرئيس الفنزويلي « هوغو تشافيز ».

حاصرت أمريكا العراق و تركته ينزف طيلة مدة الحصار مما مهد لانهيار العراق و غزوها عام2003 ليتم القاء القبض على قائدها في عملية « الفجر الاحمر » ثم نفذ فيه حكم الاعدام في دجنبر الموافق لأول أيام عيد الأضحى.

الراحل  صدام  كان وما يزال مثار جدل  في حياته وبعد وفاته أيضا، و تحوّل إلى أيقونة لدى محبيه وكارهيه في آن واحد.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.