فيراشين لـ"بلبريس": فاتح ماي لهذه السنة كان من الضروري أن يمر بطابع احتجاجي

تعرضت مجموعة من الوقفات الاحتجاجية التي دعت لها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، إلى المنع، يوم أمس السبت، بمناسبة الاحتفال بذكرى، فاتح ماي، الذي يصادف اليوم العالمي للطبقة العاملة.

في هذا الصدد، قال يونس فيراشين، عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن "الكدش" قررت الخروج للتعبير عن غضب الطبقة العاملة في عيدها الأممي، بالرغم من قرار المنع الذي أقرته السلطات العمومية.

وأكد فيراشين في تصريح لـ"بلبريس"، أن فاتح ماي لهذه السنة كان من الضروري أن يمر بطابع احتجاجي، نظرا للتراجعات الكثيرة التي تشهدها بلادنا، سواء على مستوى الحقوق والحريات، أو التضييق على الحق الرأي والتعبير، واعتقال الصحافيين والمدونين.

وشدد فيراشيين، على أن الكونفدرالية اختارت شعار "لا لاستغلال الظرفية للمس بالحقوق والحريات والمكتسبات الاجتماعية"، وهو شعار جد معبر وراهني، وما يؤكده هو القمع الذي تعرضت له النقابة في ممارسة حقها في الاحتجاج في اليوم العالمي للطبقة العاملة.

فيراشين، أشار إلى أن اليوم هناك استغلال واضح للجائحة وحالة الطوارئ الصحية، من أجل الحجر على الحقوق والحريات واسكات جميع الأصوات المناضلة في المجتمع، ولهذه الأسباب خرجنا للاحتجاج.

المتحدث ذاته، أبرز أن هذا الوضع لا يعني النقابات وحدها، بل يجب على كل الديمقراطيين والتقدميين تحمل مسؤوليتهم في الدفاع عن الحقوق والحريات، والتي نشهد على مظاهر تراجعها يوم بعد يوم.

وجدير بالذكر، أن الحكومةكانت قد أعلنت عن منع جميع الاحتفالات الميدانية ذات الصلة بالعيد السنوي للعمال يوم فاتح ماي 2021، تفاديا لكل ما من شأنه خرق حالة الطوارئ الصحية.

وأوضح بلاغ للحكومة أنه “في سياق تسجيل بعض الدعوات لتنظيم احتفالات فاتح ماي بشكل حضوري بالشارع العام، وفي إطار الحرص على تنزيل التدابير الوقائية المتخذة للحفاظ على صحة المواطنات والمواطنين، وأخذا بعين الاعتبار تطور الوضعية الوبائية بالمملكة خاصة المخاطر التي قد تشكلها على مستوى التجمعات بالفضاءات العامة، تعلن الحكومة أنه قد تقرر منع جميع الاحتفالات الميدانية ذات الصلة بالعيد السنوي للعمال يوم فاتح ماي 2021، تفاديا لكل ما من شأنه خرق حالة الطوارئ الصحية”.

وأضاف البلاغ أنه “وإذ تشيد الحكومة بروح المسؤولية والانخراط القوي للمركزيات النقابية في مواجهة التداعيات السلبية لهذه الجائحة، فإنها تهيب بالجميع مواصلة المجهودات المبذولة والالتزام، على غرار السنة الماضية، بجميع التوجيهات المعلنة والتدابير المقررة، حفاظا على النتائج الإيجابية التي تم تحقيقها في مواجهة هذا الوباء الخطير منذ ظهوره ببلادنا”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.