من سيتولى جبهة "الانفصال" في حال موت غالي ؟

مازال الجدل قائما، حول السبيل الذي ستنهجه جبهة البوليساريو الانفصالية، في حال ما إذا توفي الزعيم الانفصالي ابراهيم غالي .

ووفقا لتقارير إعلامية متطابقة، فإن خطري آدوه، هو الذي يتولى مهام الجبهة حاليا وفي حال موته، فإن المذكور هو الذي سيتولى مهامه إلى حين انتخاب أمين عام للجبهة في مؤتمر استثنائي .

خطري آدُّوهْ يعد قياديا في الجبهة، التحق بالبوليساريو في بواكير شبابه 1975 فعمل صحفيا بإذاعة الجبهة، ثم تدرج في هياكلها فشغل عدة مناصب منها قائد ناحية (والي) ثم أمين عام ، ثم أصبح رئيسا لما يسمى ب"البرلمان الصحراوي" 2012 .

وكان المعني بالأمر، قد شغل منصب زعيم الانفصاليين، بعد وفاة عبد العزيز المراكشي قبل خمس سنوات .

ولد خطري آدُّوهْ أواسط خمسينيات القرن العشرين في منطقة الساقية الحمراء بالصحراء المغربية لأسرةٍ من قبيلة "تنواجيو"، وهي قبيلةٌ يرجع نسبها إلى السادة الأدارسة العلويين وتُوجد أهم مضاربها في جنوب شرقي موريتانيا.

ويُمكن فهم مولد خطري بعيدا عن موطن قبيلته لكون والده تلميذا للشيخ الصوفي ماء العينين ولد الشيخ محمد فاضل الذي أسس مدينة السمارة بالأقاليم الجنوبية للمملكة .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.