"الغليان" متواصل داخل "البيجيدي"..بين تفعيل الفصل 103 ومقاطعة الانتخابات

مازال الجدال والصراع متواصلا داخل حزب العدالة والتنمية حول القاسم الانتخابي، وهزيمتهم "المدوية" بمجلس النواب والتصويت في الأخير بالأغلبية على القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية.

هذا وعرف المقر المركزي بالحزب، حركية غير معتادة، وذلك بحضور قيادات الحزب الإسلامي من أجل تدارس مستجدات ما بعد التصويت في الغرفة الأولى من البرلمان .

اليوم الأحد، اجتمعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بمنزل الأمين العام للأخير، سعد الدين العثماني، ولاسيما بعد الاتهامات الموجهة للحكومة من قبل رئيس الفريق في مجلس النواب الإبراهيمي، الذي اعتبر الحكومة الحالية بدون أغلبية .

ووفقا لمصدر خاص، فقد أحيلت مسألة تخلي الأغلبية على العدالة والتنمية في البرلمان للدورة الاستثنائية لبرلمان الحزب المقرر عقدها منتصف شهر مارس المقبل .

ذات المصدر، لم يستبعد توجه قيادة حزب العدالة والتنمية، للفصل مئة وثلاثة من الدستور، حجب الثقة من الحكومة أو استقالتها .

في حين اتجه البعض الاخر، لمقاطعة الانتخابات المقبلة، في حال ما تم مرور القاسم الانتخابي من الغرفة الثانية من البرلمان .

ويذكر أن حزب العدالة والتنمية، بات في عزلة حقيقية، بعد رفض التحالف من قبل الفرق البرلمانية من أجل إسقاط القاسم الانتخابي، والأخير مر بالأغلبية وهو الأمر الذي جعل الحزب الإسلامي في ورطة حقيقية .

على كل حزب البيجيدي يمر بمرحلة دقيقة، وفقد الكثير من  مصداقيته، ولم يعد له ما يخسره لذلك بقى الاستثمار في منهجية المنارورات والتكتيكات اهم خططه استعدادا للاصطفاف في المعارضة ولكن بحزب عدالة وتنمية لن يكون هو حزب العدالة والتنمية قبل التصويت على القاسم الانتخابي بالمسجلين.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.