إلغاء العتبة واعتماد القاسم الانتخابي على اساس المسجلين يبعد البيجيدي عن ولاية ثالثة

يبدو أن الولاية الثالثة لحزب العدالة والتنمية، باتت أشبه للمستحيل، وذلك بعد "توحد" الفرق البرلمانية والمجموعات النيابية  على تعديل القوانين الانتخابية خصوصا القاسم الانتخابي على أساس عدد المسجلين في اللوائح الانتخابية وليس على اساس المصوتين، و إلغاء العتبة الأمر الذي سيضر اكثر حزب البيجيدي الذي يشعر اليوم بانه شبه معزول .

هذا وقدمت فرق المعارضة، تعديلات توصلت "بلبريس" بنسخة منها، يؤيدون القاسم الإنتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية ،اما تعديلات فرق الأغلبية، فلم تقف فقط عند القاسم الانتخابي، بل تجاوزت إلغاء العتبة بشكل نهائي .

ومن المنتظر أن يتم التصويت على القاسم الانتخابي والغاء العتبة وباقي مشاريع القوانين، يوم غد الأربعاء، في الساعة الرابعة،، وهو الأمر الذي يشكل عقبة أمام الحزب الإسلامي، ويمنعه من ولاية جديدة على رأس الحكومة، بعد حكومة عبد الإله بنكيران وبعدها حكومة سعد الدين العثماني .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. متفائل يقول

    لا شيء غير المناورة. يبدو أن هذه الأحزاب لا يهمّها رقي البلاد بقدر ما تخطط للفوز بالإنتخابات والسيطرة على المجالس التشريعية.